تركيا ومرتزقتها يستمرون في نهب وتحطيم الإرث الحضاري في عفرين

 

تستمر تركيا في سياستها الداعمة للفصائل المرتزقة التي تحتل عفرين في نهب ثروات المنطقة وتحطيم الإرث الحضاري من خلال الحفريات التي تقوم بها تلك الجماعات في المواقع الأثرية في عفرين وريفها بإشرافٍ من السلطات التركية التي تقوم بدعم تلك الفصائل بشكل غير محدود من سلاح وعتاد لتقوم بممارساتها العدوانية ضد السكان وسرقة ممتلكاتهم.

تعمد تركيا إلى تطبيق سياسة التتريك من خلال فرض واقع جديد على المدينة بهدف طمس الهوية التاريخية للمدينة وكذلك تعمل تدمير المواقع الأثرية واستهدافها حيث قامت تركيا باستهداف بئر “جوبانا” وهو بئر أثري يقع جنوب قرية جوبانا قامت تركيا بإجراء حفريات تخريبية مستخدمة في ذلك آلات كبيرة وذلك من أجل إلحاق المزيد من الضرر بتلك المواقع الأثرية

وأكد مختصون بمراقبة تصرفات تركيا في عفرين على الفرق الكبير الذي حدث للمنطقة قبل وبعد قوم تركيا وفصائلها المرتزقة حيث تم تدمير المواقع وقطع الأشجار وسرقة الآثار وسط تعتيم تركي حول هذا الموضوع بالإضافة إلى صمت دولي مريب تجاه تصرفات تركيا في منطقة عفرين وريفها

ومن الجدير ذكره أن تركيا احتلت عفرين بعد عملية عسكرية شنتها عام 2018 بالتعاون مع الفصائل السورية المرتزقة والموالية لها ومنذ ذلك الوقت تقوم تركيا بتغيير معالم المدينة والعمل على تغيير ديمغرافيتها وذلك بتهجير السكان قسراً وإسكان عائلات الفصائل المرتزقة بدلا منهم

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: