تركيا تستمر بالكذب وتدعى أنها تسعى لتسوية سياسية في سوريا

تستمر تركيا في ادعاءاتها الرامية إلى تحريف الحقائق وصرف نظر الإعلام عن الانتهاكات التي تقوم بها في الأراضي السورية من احتلال وتشجيع الإرهاب بكل اطيافه واشكاله

فقد قال وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” أثناء جولة أجراها برفقة قادة الجيش -تفقد خلالها مقرات عسكرية بولاية “قيصري” وسط تركيا أن بلاده تبذل ما بوسعها للتوصل إلى حل سياسي في محافظة إدلب والحفاظ على اتفاق وَقْف إطلاق النار فيها.

وأوضح “آكار” أن تركيا تبذل الجهود لتأمين وَقْف إطلاق نار دائم في محافظة إدلب ضِمن إطار الاتفاقية المبرمة بين أنقرة وموسكو في مارس/ آذار الماضي

في حين على أرض الواقع تعمل تركيا على عكس ذلك كلياً من خلال احتلال الأراضي السورية في جرابلس والباب وعفرين وراس العين وتل ابيض وإدلب بالإضافة إلى تشجيع الإرهاب من خلال دعم الجماعات الإرهابية في سوريا وخاصة في إدلب لوجستياً ومادياً وفي مقدمتها جبهة النصرة المصنف على لوائح الإرهاب الدولي  وذلك بالتزامن مع ارسال المزيد من التعزيزات العسكرية والجنود الأتراك إلى منطقة إدلب كما أنها تعمل على تغيير التركيبة الديموغرافية في شمال شرق سوريا من خلال تهجير السكان الأصليين قسراً وتوطين عائلات الفصائل المرتزقة بدلاً مهم وذلك لتحقيق الاجندات التركية الخاصة في سوريا

ومن الجدير ذكره أن تركيا قامت بغزو شمال شرق سوريا في 9/10/2019 واحتلت مدينتي راس العين “سري كانيه” وتل ابيض ” كري سبي” بمساعدة الفصائل المرتزقة التي تسمي نفسها بالجيش الوطني

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: