تركيا تجدد اتهامها للجيش السوري بالوقوف وراء الاحتجاجات التي تستهدف نقاطها العسكرية بريف إدلب

جددت تركيا اتهامها للجيش السوري بالوقوف خلف الاحتجاجات التي تستهدف نقاطها في ريف إدلب .

وقال  مسؤولون عسكريون آتراك  أن عناصر تابعين للجيش السوري، يقفون خلف المظاهرات التي جرت في محيط بعض نقاط المراقبة التركية بريف إدلب .

وأضاف المسؤولون الاتراك بحسب من نقلتها وكالة روسيا اليوم  ” الحكومة السورية تحاول تعكير صفو حالة الاستقرار في إدلب بموجب اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين أنقرة وموسكو”.

وأشار المسؤولون العسكريون الآتراك أن “من بين محاولات زعزعة الاستقرار في المنطقة، تنظيم مظاهرات احتجاجية في محيط نقاط المراقبة التركية الواقعة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية”.

وفي وقت سابق حملت وزارة الدفاع التركية الحكومة السورية الوقوف خلف الاعتداء الذي تعرضت لها النقاط التركية في منطقة خفض التصعيد بريف إدلب.

وقالت وزارة الدفاع التركية: أن عناصر موجهين من قبل الحكومة السورية يرتدون ملابس مدنية اقتربوا من نقاط المراقبة التركية رقم 3 و4 و5 و6 و7 و8 و9 في منطقة خفض التصعيد بإدلب، واعتدوا على النقطة السابعة.

وأضافت الوزارة أن هؤلاء العناصر المعتدين “تم تفريقهم بعد اتخاذ الإجراءات اللازمة”.

والجدير بالذكر أن وكالة صدى الواقع السوري vedeng news نشرت في السياق نفسه مقطع فيديو يوثق تظاهر العشرات من المدنيين في وقفة احتجاجية أمام نقطة المراقبة التركية في بلدة تل طوقان في ريف إدلب الجنوبي، تنديدا بما وصفوه احتلالا للأراضي السورية من قبل تركيا.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: