ترامب:سوريا رملٌ وموت ولن ننسحب بين ليلة وضحاها

كرر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأربعاء، عزمه على سحب قواته من سوريا، التي وصفها بأنها عبارة عن “رمل وموت”، إلا أنه تجنب تحديد موعد لهذا الانسحاب.

وقال ترامب خلال اجتماع مع فريقه الحكومي: “لقد قضي الأمر في سوريا منذ زمن طويل. وإضافة الى ذلك نحن نتكلم عن رمل وموت. هذا ما نتكلم عنه. نحن لا نتكلم عن ثروات كبيرة”.

وأضاف: “أنا لا أريد البقاء في سوريا إلى الأبد. إنها رمل وموت”، وذلك ردا على أسئلة عدة بشأن موعد سحب القوات الأمريكية ، تجنب الحديث عن موعد محدد.

وقال في هذا الصدد: “سننسحب. سيحدث ذلك خلال بعض الوقت، أنا لم أقل أبدا أننا سننسحب بين ليلة وضحاها

 وكان ترامب أعلن، الاثنين، أن انسحاب القوات الأميركية سيتم “ببطء”، خلافا لما قاله في التاسع عشر من ديسمبر الماضي، وقال يومها: “حان وقت العودة (…) إن شبابنا وشاباتنا ورجالنا سيعودون جميعا، وسيعودون جميعا الآن”.

ويتمركز نحو ألفي جندي أميركي في شمال سوريا غالبيتهم من القوات الخاصة، التي تدرب قوات محلية من الأكراد بشكل خاص على قتال تنظيم داعش.

وكان العديد من المسؤولين الأميركيين حذروا من مغبة الانسحاب بشكل سريع من سوريا، ما سيتيح خاصة لروسيا وإيران التفرد في هذا البلد.

واحتجاجا على قرار الانسحاب هذا قدم وزير الدفاع، جيمس ماتيس، استقالته، قائلا إن وجهات نظره بشأن قضايا العالم لم تعد تتوافق مع ما يفكر به ترامب.

وبالتوازي مع قرار الانسحاب من سوريا، طالب ترامب البنتاغون بوضع خطط لانسحاب نحو 7000 جندي من القوات المتمركزة في أفغانستان.

ويعتبر قرارا ترامب بشأن سوريا وأفغانستان نقطة تحول في السياسة الخارجية للولايات المتحدة، وقد يفتحان الباب أمام سلسلة من الأحداث المتتابعة غير المتوقعة في الشرق الأوسط وأفغانستان.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: