تدريجياً.. تدمر تتحول من مدينة آثرية إلى موقع عسكري إيراني

على مايبدو أن مدينة تدمر الأثرية ستتحول تدريجياً إلى مواقع عسكرية لمليشيات الحرث الثوري الإيراني بعد ان أصبحت تحت سيطرتها منذ سيطرة  الجيش السوري عليها بدعم أيراني روسي.

حيث أكدت مصادر محلية من مدينة تدمر الأثرية الواقعة في الريف الشرقي لمدينة حمص أن المليشيات الإيرانية التابعة للحرس الثوري حولت منطقة الفنادق في المدينة إلى منطقة عسكرية لها لايسمح بدخول احد إليها غير عناصرها.

وأضافت المصادر ان المليشيات الإيرانية حولت مايسمى قصر الموزة  الذي يقع في منطقة الفنادق السياحية عند مدخل تدمر الجنوبي من الناحية الأثرية   والقريب من فندق الميريديان ومن فندق سمير أميس إلى موقع عسكري لها .

وأشارت المصادر أيضاً إلى أن قادة المليشيات الإيرانية اتخذت من القصر مخدعاً لهم بعد ان تم سرقة المحتويات الأثرية الثمينة من القصر والتي تقدر بالملايين .

,والجديربالذكر أن الأقمار الصناعية الإسرائيلية التقطت في وقت سابق صوراً  أظهرت المليشيات الإيرانية وهي تقوم بعمليات حفر في مدينة تدمر لسرقة أثارها الثمينة أو ماتبقى منها خلال الحرب السورية..

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: