تخوّفاً من استمرار عمليات القصف… نزوح أكثر من 3000 شخص من بلدات ريف إدلب الشرقي خلال 24 ساعة

بالتزامن مع استمرار عمليات القصف الجوي من قبل الطيران الحربي والمقاتلات الروسية يستمر أهالي منطقة معرة النعمان وسراقب بالنزوح من بلداتهم.

وأكّدت مصادر محلية لوكالة صدى الواقع السوري vedeng  إنه رصد نزوح أكثر من 3000 شخص من بلدة سراقب بريف إدلب الشرقي خلال 24 ساعة الفائتة، بينما تستمر موجات النزوح حتى اللحظة تخوفاً من هجوم مرتقب للقوات النظامية على البلدة.

وأكدتْ المصادر أن عمليات النزوح تسير باتجاه الحدود مع لواء إسكندرون في شمال إدلب، وإلى منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، وبذلك يرتفع عدد النازحين منذ مطلع الشهر الجاري لأكثر من 103 آلاف مدني.

وجرت عملية النزوح من ريف معرة النعمان الشرقي، خاصة من تلك القرى الممتدة من أم جلال حتى معصران ومن معرة النعمان حتى محيط أبو الضهور، بالإضافة لبلدات وقرى جبل الزاوية جنوب مدينة إدلب، وقرى واقعة شرق بلدة سراقب بالقطاع الشرقي من ريف محافظة إدلب.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: