تحضيرا للمؤتمر الدولي حول اللاجئين المزمع عقده في دمشق … الرئيس السوري يستقبل وفدا روسيا رفيع المستوى

بحضور كلٍّ من  حسين مخلوف وزير الادارة المحلية والبيئة والدكتور أيمن سوسان معاون وزير الخارجية والمغتربين ولونة الشبل مديرة المكتب السياسي والاعلامي في رئاسة الجمهورية والدكتور سامي سلامة مدير مراسم وزارة الخارجية والمغتربين وسفير روسيا الاتحادية بدمشق , ألتقى الرئيس السوري بشار الأسد بوفدٍ من من وزارتي الدفاع والخارجية الروسية برئاسة السيد ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا

حيث تمحور اللقاء حول المؤتمر الدولي حول اللاجئين المزمع عقده في دمشق الشهر المقبل والجهود التي يبذلها الجانبان تحضيرا لخروج هذا المؤتمر بنتائج إيجابية تساهم في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين وإتاحة المجال لعودتهم إلى وطنهم وحياتهم الطبيعية خاصة في ظل ما تم تحقيقه على صعيد عودة الأمن والاستقرار إلى معظم الأراضي السورية.

وتطرّق اللقاء أيضاً إلى التحديات التي تواجه المؤتمر وخاصة محاولات بعض الدول منع عقده، وإفشاله، أو ممارسة الضغوط على دول راغبة بالمشاركة، وكان هناك اتفاق حول أن استمرار تلك الدول بتسييس هذا الملف الإنساني تظهر وجهها الحقيقي أمام الرأي العام العالمي، وهي لن تنجح في مساعيها خاصة وأن الهدف من المؤتمر إنساني بحت وهو موجه لمصلحة اللاجئين وعودتهم إلى وطنهم وتقديم الدعم الإنساني الكفيل بتهيئة الظروف المناسبة لذلك.

أعضاء الوفد الروسي أطلعوا الأسد على نتائج جولتهم على عدد من دول المنطقة كونها تستضيف عددا كبيرا من اللاجئين السوريين، مؤكدين عزم روسيا مواصلة العمل المشترك مع المؤسسات المعنية السورية للمساعدة في إغلاق هذا الملف الإنساني، فيما حمل الرئيس الأسد أعضاء الوفد رسالة شكر الى روسيا الاتحادية لدعمها وجهودها من أجل إنجاح هذا المؤتمر.

وخلال اللقاء كان هناك تطابق في وجهات النظر حول أن هذا المؤتمر يشكل فرصة أمام الجميع للبدء بالنظر إلى هذا الملف من منظور إنساني فقط بعيداً عن أي استثمار سياسي من قبل بعض الدول الغربية، والذي ساهم في إطالة معاناة اللاجئين السوريين وحرمانهم من العودة الى وطنهم.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: