تحشيد عسكري و استعراض قوة بين الجيش السوري و المعارضة المسلحة في درعا

أعلنت فصائل مسلحة في محافظة درعا السورية عن حالة استنفار استعداداً لمعركة محتملة قد يشنها الجيش السوري خلال الفترة القادمة.

ونشر فصيل “جيش أحرار العشائر”، تسجيلًا مصورًا أظهر فيه استعراضاً لعشرات الآليات العسكرية ومئات العناصر المنضوين فيه، وعنونه بـ”رفع التأهب لمواجهة القوات السورية في الجنوب السوري”.

وكانت قاعدة حميميم الروسية في سورية، أكدت الإثنين الماضي، أن القوات الحكومية  ستخوض «معركة تحرير الجنوب السوري» في وقت قريب جداً. لكنها لفتت إلى أن تلك القوات «لن تحظ بدعم القوات الروسية في حال وجود قوات مساندة غير متفق عليها مسبقاً»، في إشارة إلى قوات إيرانية وفصائل شيعية متواجدة في الجنوب السوري.وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» باستمرار وصول تعزيزات عسكرية إلى جبهات الجنوب السوري، ضمن التحضيرات المستمرة للعملية التي تلوح القوات الحكومية  بتنفيذها ضد الفصائل المقاتلة والإسلامية في محافظتي القنيطرة ودرعا. ورصد «المرصد» وصول عشرات الآليات والمدرعات التي تحمل على متنها المئات من عناصر الجيش السوري والمسلحين الموالين للحكومة  مع عتادهم، بالتزامن مع استمرار استنفار الفصائل المعارضة الموجودة في المنطقة وتحصين مواقعها، تحضيراً من جانبها لأي هجوم قد تبدأه القوات الحكومية   في أي لحظة ضدها. وأشار «المرصد» إلى أن «هذه التعزيزات تتزامن مع إخفاق المفاوضات الهادفة إلى التوصل لاتفاق في شأن الجنوب السوري. وأكد أنه لم يتم حتى الآن التوصل إلى أي توافق حول الانسحاب الإيراني نحو مناطق سورية أخرى، كما لم يتم الاتفاق على أي بنود حول الجنوب السوري..

في وقت تتحدث مصادر عن حشود عسكرية ضخمة للجيش السوري تصل تباعاً إلى الجبهات المتاخمة لمناطق سيطرة الفصائل المسلحة في درعا، استعداداً لأي عمل عسكري خلال الفترة المقبلة في حال فشل لم يتم التوصل إلى اتفاق مشابه لتسوية الغوطة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: