تحذيرات أممية من نزوح مليوني سوري نحو تركيا بسبب الغارات

حذّر منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية، من احتمال نزوح مليوني سوري إلى تركيا، إذا لم يتوقف القصف والغارات على شمال البلاد، بالتزامن مع انخفاض المساعدات الإغاثية الدولية.

وقال منسق الأزمة السورية، «بانوس مومسيس» إن معدلات النزوح ازدادت أكثر بعد الحملة التي شنها الحكومة السورية  وحليفه الروسي على ادلب وريفي حماة براً وجواً.

وأكد «مومسيس» أن «الوضع في تدهور مستمرّ، وإن اتفاق خفض التصعيد) لم يعد مطبقا فعليا»، معرباً عن خشيته من أن «يؤدي القتال لفرار مليون أو مليونين من السكان إلى الحدود مع تركيا »، وفق تصريحات له لـ«رويترز».

وشدد المنسق على أننا «نشاهد هجوما يستهدف فعلا، أو يؤثر على، المستشفيات والمدارس في مناطق مدنية، فيها سكان وأماكن حضرية، وهو ما لا ينبغي أن يحدث بموجب القانون الدولي  _الإنساني».

وكانت مؤسسات ومنظمات إغاثية أوقفت عملها بعد استهداف طيران النظام لمستشفيات ومؤسسات مدنية، أعطت إحداثياتها للأمم المتحدة في وقت سابق لكي لا تستهدف.

وأعلن «مومسيس» في تصريحاته أن «ما يحدث كارثة… يجب التدخل من أجل صالح الإنسانية. طلبنا قبل أشهر قليلة ضمان ألا يحدث هذا السيناريو الكابوسي. في الواقع إنه يحدث أمام أعيننا الآن ونحن نتكلم».

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: