تحت شعار “مش هنشتري التركي” مصر تنضم إلى حملات مقاطعة البضائع التركية

بعد سوريا والعراق وعدد من الدول العربية، شهدت أسواق مصر حملات مقاطعة للبضائع التركية واعتبرته “واجباً وطنياً”، بعد السياسات التركية الخارجية وتدخلاتها في دول المنطقة وخاصة ليبيا وسوريا.

ودعا برلمانيين مصريين بشكل مباشر إلى استخدام سلاح المقاطعة بشكل أوسع، في مصر والدول العربية المتضررة من الدور التركي في المنطقة ومحاولات أنقرة لنشر الفوضى، من أجل إحراج تركيا والضغط على اقتصادها وتشجيع الحكومات على اتخاذ قرارات صارمة إزاء التعامل معها.

هذا وشاركت عدد من الأحزاب المصرية البارزة في حملات مقاطعة البضائع التركيّة، مثل أحزاب “المؤتمر والوفد والعربي الناصري والحركة الوطنية المصرية”.

وانطلقت الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً تحت شعار “مش هنشتري التركي، ولا للبضائع التركية، مقاطعة البضائع التركية”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: