بيان لهيئة الأعيان في شمال شرق سوريا حول الأحداث الأخيرة بمنبج

أكدت هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا أن النظام السوري والمعارضة الخارجية التابعة لتركية زادوا من الهجمات على مناطق الإدارة الذاتية من خلال خلق الفتن لضرب الامن والاستقرار في مناطق الإدارة الذاتية .

وقالت هيئة الاعيان في بيان أصدرتها إلى الرأي العام :”في الفترة الاخيرة تتزايد الهجمات على الإدارة الذاتية من قبل النظام السوري وأذنابه ومن قبل ما يسمى بالمعارضة الخارجية، وخاصة بعد انتهاء مسرحية الانتخابات الرئاسية التي ضرب بها النظام بكل القرارات الدولية عرض الحائط، لا سيما القرار 2254 ومخرجاته  ولم يجد النظام أن هناك مجال للفتنة بين المكونات  ولم يجد غير محاولة ضرب اللحمة الوطنية والاستقرار الذي تنعم به مكونات المنطقة  إلا بالفتنة الداخلية من قبل أعوان النظام وخلاياه النائمة”.

وأضافت الهيئة  “إننا في هيئة أعيان شمال وشرق سوريا نترحم على من فقدوا حياتهم ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى، ونرى أن هذه الأعمال يقوم بها بعض الغوغاء الذين هم بالأساس بقايا تنظيم داعش الإرهابي  ومن الذين تحركهم أجندة تركيا، والنظام السوري الذي بدأ بتحريك أبواقه الإعلامية  وبعدما باعوا أنفسهم للمحتل التركي ممن يزعمون أنهم شيوخ”.

أكدت هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا قائلة : “إن من قام بإحراق المؤسسات في الشدادي، لم يستطع أن ينتزع لُحمة مكونات المنطقة، وهو نفسه الذي حرّك ميليشياته في حارة طي لضرب التآخي بين مكونات المنطقة من العرب والكرد  ها هو اليوم يعيد الكرّة في منبج  المدينة الهادئة التي لم يحصل فيها ما يعيق هدوءها إلا بعض الغوغاء والمؤجرين والعملاء  الذين حاولوا تعكير صفو الأمن الذي تتمتع به المنطقة”.

وأشارت هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا إلى أن : الحكمة وحدها هي التي توصل السفينة إلى شاطئ الأمان وحبل الود والتفاهم بين القيادة والقاعدة التي يمثلها الشعب”.

وقالت هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا:” ندعو العشائر الأصيلة إلى عدم الانجرار وراء الفتنة وأن تساهم في الحفاظ على الأمن والاستقرار واللحمة الوطنية والتعايش السلمي كونه صمام الأمان”.

وفي ختام البيان قال: “لتسقط المؤامرات التي يحيكها أعداء الحرية، ممن يعملون في الأوكار، خفافيش الظلام أذناب تركيا وعملاء النظام”

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: