بيان أستانا الختامي: ملتزمون بوحدة سوريا

اتفقت كل من روسيا وتركيا وإيران في بيان ختام الجولة الـ 15 من المفاوضات بصيغة أستانا، الالتزام بوحدة سوريا ورفض المخططات الرامية لتقويض سيادتها وفق ماذكره البيان.

وصدر اليوم الأربعاء، البيان الختامي لأستانا الذي عقد في سوتشي الروسية بمشاركة روسيا ،تركيا وإيران وممثلين عن الحكومة السورية وأطراف تدعمها تركيا.

وقرئ البيان الختامي من قبل الممثل الخاص لرئيس روسيا بشأن سوريا، ألكسندر لافرنتييف، جاء فيه “نعبّر عن عزمنا مواجهة الخطط الانفصالية ما وراء النهر، التي تقوض وحدة سوريا” وذلك في إشارة إلى مناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، دون أن يتم الحديث عن وجود القوات التركية والروسية والإيرانية وانتشارها في مناطق عدة بالبلاد، ومايحصل من انتهاكات في المناطق المحتلة شمال سوريا.

وتحدث لافرنتيف عن الوضع في إدلب وقال: “درسنا بالتفصيل الوضع في منطقة “خفض التصعيد” في إدلب وأكدنا ضرورة الحفاظ على الهدوء على الأرض من خلال التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقات القائمة بشأن إدلب”.

وأضاف لافرينتييف: “اتفقنا على مواصلة التعاون من أجل القضاء النهائي على داعش وجبهة النصرة وجميع الأفراد والجماعات والمؤسسات والمنظمات الأخرى المرتبطة بالقاعدة أو داعش والجماعات الإرهابية الأخرى المعترف بها على هذا النحو من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مع ضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، وفقًا للقانون الإنساني الدولي”.

كما دعا البيان إسرائيل إلى وقف قصف سوريا، واستنكار الهجمات العسكرية الاسرائيلية في سوريا والتي تنتهك القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وتنال من سيادة سوريا وفق ماجاء فيه.

ودعوة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية إلى إعطاء الأولوية لتطعيم السكان السوريين ضد فيروس كورونا.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك