بوغدانوف :الهدف الرئيسي من اتفاقية ” سوتشي ” حول إدلب هو القضاء على بؤرة (الإرهابيين)، وتدمير المسلحين الذين لا يلقون أسلحتهم هناك

أكّد ميخائيل بوغدانوف  نائب وزير الخارجية الروسي، أن جميع الاتفاقات الخاصة بإدلب بشمال سوريا ، هدفها الرئيسي هو القضاء على بؤرة (الإرهابيين)، وتدمير المسلحين الذين لا يلقون أسلحتهم هناك. بحسب موقع “روسيا اليوم”

وقال بوغدانوف الذي يشغل أيضًا منصب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط، اليوم السبت، إن بلاده “تأمل في أن يتم تنفيذ هذه الاتفاقات بحذافيرها”.

أضاف على هامش المنتدى الدولي “حوار الحضارات”: “نواصل الاتصالات، ونواصل العمل مع الشركاء الأتراك وفق اتفاقيات 17 أيلول/ سبتمبر.. نحن بحاجة إلى توضيح تفاصيل من قواتنا، الذين هم على اتصال وثيق مع أنقرة”.

وتابع: “أعتقد أن العمل مستمر، دعونا نأمل في أن كل شيء تم التوافق عليه في مذكرة سوتشي سيتم تنفيذه”، وأنّ “اتفاقيات إدلب مؤقتة”، مؤكدًا أنّ هدفها النهائي هو “القضاء على بؤرة الإرهاب في سوريا بشكل عام، وفي منطقة إدلب على وجه الخصوص، واستعادة وحدة وسيادة الدولة السورية”.

وعلّق المسؤول الروسي  على تصريح وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأن “المتطرفين” في إدلب، الذين لن يلقوا أسلحتهم بحلول منتصف ديسمبر، يجب أن يتم تدميرهم، بالقول: “بالطبع، هؤلاء الإرهابيون الذين لم يلقوا أسلحتهم، والذين يواصلون هجماتهم، إما أن يتم القبض عليهم، أو يجب تدميرهم، كما ذكر بوضوح الجانب الروسي وبعض شركائنا الآخرين، بما في ذلك القيادة الشرعية في دمشق”.

وكان الرئيسان التركي رجب الطيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، توصلا إلى اتفاق بمدينة “سوتشي” في 18 أيلول/ سبتمبر بشان “إدلب” قضى بـ “إقامة منطقة منزوعة السلاح، وخروج (المتطرفين) منها”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: