بوتين و ماكرون يبحثان هاتفياً أخر التطورات في سوريا

أفاد الكرملين بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحث مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال اتصال هاتفي، عددا من الملفات منها الأزمتان السورية والأوكرانية والملف النووي الإيراني.

وأشار الكرملين في بيان إلى أن بوتين وماكرون ناقشا الوضع بعد انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة لتسوية الوضع حول البرنامج النووي الإيراني، وقال: “أكد الجانبان أن خطة العمل المشتركة هي عامل مهم في ضمان الأمن في الشرق الأوسط والحفاظ على نظام عدم الانتشار النووي”.

وأضاف الكرملين في البيان: “جرت الإشارة (خلال الاتصال) إلى جدوى توحيد جهود جميع الدول المهتمة بالحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة”.

وفيما يخص الشأن السوري، قال الكرملين: “خلال تبادل وجهات النظر حول الوضع في سوريا، تم التأكيد على الأهمية الأساسية لتحقيق تسوية سياسية والتغلب على عواقب النزاع المسلح”.

وحول الأزمة الأوكرانية، قال الكرملين إنه “خلال المحادثة الهاتفية، تم النظر في آفاق حل النزاع الأوكراني الداخلي. تم الإعراب عن الاستعداد لتكثيف العمل المشترك في هذا المجال، بما في ذلك في إطار صيغة نورماندي”.

ووفقا لبيان صدر عن الرئاسة الفرنسية، فقد أكد ماكرون لبوتين المسؤولية المشتركة التي يتحملها الأوروبيون وروسيا والصين للحفاظ على الاتفاق النووي، وفقا لوكالة “سبوتنيك”.

وقال البيان: “شدد ماكرون على المسؤولية المشتركة التي يتحملها الأوروبيون وروسيا والصين في الحفاظ على الاتفاق النووي، وحث طهران على احترام تعهداتها والحفاظ على الفوائد الاقتصادية للاتفاق”​​​.

وأضاف ماكرون: “فرنسا وروسيا بصفتهما عضوان دائمان في مجلس الأمن لديهما دور أساسي في خفض التصعيد وتهدئة التوتر”.

وفيما يتعلق بالملف السوري، أكد ماكرون “رغبته في التقدم بالمناقشات حول كامل المواضيع المتعلقة بالملف السوري، في إطار آلية التعاون الروسي الفرنسي، التي أنشأت في سان بطرسبرغ والتي تعقد جلسة الخميس”، بحسب الرئاسة الفرنسية.

 

المصدر: روسيا اليوم

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: