صدى الواقع السوري

بمشاركة الجيش السوري اختتام الدورة الرابعة للألعاب العسكرية الدولية بروسيا

اختتمت الدورة الرابعة للألعاب العسكرية الدولية «ارمي 2018» بمراسم احتفالية جرت في ميدان الرمي والتدريب في آلابينو بضواحي موسكو بمشاركة فرق فنية من بعض الدول المشاركة في سباقات هذه الألعاب.

وأكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال كلمة له في ختام الحفل أن كل ما تمت مشاهدته هنا في الميدان هو فعاليات واقعية غير مفبركة ولكنها أسلحة في سباقات سلمية لا تجلب الدمار والموت لأحد، مشيراً إلى أنه خلال هذه الأمسية جرى اختتام عيد الرجولة والبطولة والتفوق والمقاتلين الشجعان الحقيقيين.‏

وأعرب شويغو عن الشكر لجميع المشاركين في فعاليات الدورة ولنظرائه من وزراء الدفاع الذين حضروا حفلي افتتاح واختتام هذه الألعاب وكذلك أعضاء لجنة التحكيم الذين أبدوا النزاهة والعدالة في عملهم.‏

وكان شويغو زار في وقت سابق أجنحة معروضات الدول المشاركة في هذه الألعاب في «دار الصداقة العسكرية» في آلابينو وتوقف مطولاً عند الجناح السوري حيث تعرف إلى المصنوعات الشعبية التقليدية وبعض المعروضات التي تمثل الارث التاريخي الحضاري والثقافي لسورية.‏

وكان حفل تكريم للمتسابقين من جميع الفرق المشاركة جرى يوم الجمعة الماضي وتم خلاله تكريم بعض أعضاء الفريق السوري بمنحهم شهادات تقدير وميداليات للخبرات المتميزة التي أظهروها في هذه السباقات.‏‏

وكانت الألعاب العسكرية الدولية «ارمي 2018» جرت خلال الفترة من 28 تموز الماضي ولغاية 11 آب الحالي وشارك فيها 189 فريقاً من 32 دولة حيث أظهر أفضل المتخصصين العسكريين مهاراتهم في 28 مسابقة في ميادين التدريب البري والجوي والبحري وتمت المسابقات في وقت واحد في ميادين عسكرية لسبع دول هي روسيا وبيلاروس والصين وكازاخستان وأرمينيا وإيران واذربيجان كما جرت المسابقات البحرية في المياه الإقليمية الروسية في بحر قزوين والمياه الإقليمية الصينية في بحر شرق الصين.‏

وتشير النتائج النهائية العامة لتقييم سباقات «بياتلون الدبابات» في الألعاب العسكرية الدولية «ارمي 2018» إلى أن روسيا جاءت في المركز الأول واحتلت الصين المركز الثاني وتلتها بيلاروس في المركز الثالث.‏

و الجدير بالذكر أن الاهتمام المتزايد من الأوساط الرياضية في روسيا بهذه الألعاب يظهر أن الألعاب العسكرية الدولية لهذا العام بالمقارنة مع ألعاب عام 2017 أصبح ينظر إليها أكثر فأكثر كمنافسات رياضية على المستوى الدولي، حيث حضر هذه السباقات في روسيا وخارجها نحو نصف مليون مشاهد حسب معلومات إدارة الألعاب في آلابينو.‏

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: