بقدوم الشتاء وارتفاع الأسعار … السكان في شمال شرق سوريا يشتكون

بقدوم فصل الشتاء الذي يحتاج إلى الكثير من المصاريف لتأمين احتياجات هذا الفصل من مدافئ وملابس وغيرها من المستلزمات الأساسية لكل أسرة يشتكي أغلب السكان في مناطق شمال وشرق سوريا من ارتفاع الأسعار وعدم تناسبها مع القدرة الشرائية للمواطنين وبالتالي يشكل عبئاً ثقيلاً على كاهل المواطن.

يقول المواطن م . ط وهو من سكان مدينة القامشلي الواقعة في شمال شرق سوريا أنه يحتاج إلى تأمين مستلزمات بيته تحضيراً لاستقبال فصل الشتاء ولكن أسعار هذه المستلزمات مرتفعة جداً وفوق طاقته الشرائية فسعر أقل مدفأة 50000 خمسين ألف ليرة سوريا ناهيك عن المستلزمات الأخرى وسط غياب الرقابة عن الأسواق الأمر الذي يستغله التجار لرفع الأسعار بحجة ارتفاع أسعار الدولار

بينما يقول مواطن آخر من مدينة ديرك ( المالكية ) أن الأسعار بدأت لا تطاق وفوق قدرة الشخص العادي وأن التجار يتحججون بارتفاع أسعار الدوار وعندما ينخفض سعر الدولار يقولون بأنهم اشتروا البضاعة عندما كان سعر الدولار مرتفعاً

ويطالب المواطن ص.د من خلال وكالة صدى الواقع السوريvedeng news المؤسسات الرقابية إلى ممارسة دورها الرقابي في مراقبة الأسواق بشكل يمنع التجار من التلاعب بالأسعار واستغلال المواطنين وذلك من خلال تكثيف دوريات الرقابة في جميع المناطق دون استثناء وفتح المزيد من الصالات الاستهلاكية للتخلص من احتكار التجار

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: