بـ ” الأرمنية و الكردية والعربية ” أصدر أعضاء المجلس الاجتماعي الأرمني في شمال وشرق سوريا بيانهم مندّدين الهجمات والمجازر التي ترتكبها أذربيجان وحلفاؤها بحق الشعب الأرمن

تحت شعار “لسنا دعاة حروب بل نريد السلام لجميع الشعوب ” أصدر المجلس الاجتماعي الأرمني في مقاطعة الحسكة بياناً الى الرأي العام، تنديداً بالهجمات والمجازر التي ترتكبها أذربيجان وحلفاؤها وعلى رأسهم الاحتلال التركي بحق الشعب الأرمني.

واجتمع أعضاء المجلس الاجتماعي الأرمني في شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى عدد من أعضاء المراكز والمؤسسات المدنية في حديقة خابور بمدينة الحسكة، حاملين أعلام الشعب الأرمني، ولافتات كتب عليها “لا للإبادة، لا للعنف نعم للسلام”. بحسب مراسل وكالة صدى الواقع السوري vedeng شيرزاد سيدو

وجاء في البيان الذي قرئ بثلاث لغات من قبل أعضاء المجلس الاجتماعي الأرمني في مقاطعة الحسكة، وهي الأرمنية من قبل آرشو ببريان والكردية من قبل أرمينيا تتريان والعربية من قبل عضو المجلس الأرمني في إقليم الجزيرة الحليم دربو.

وجاء في البيان:

“يذكر أبناء الشعب الأرمني وأبناء الشتات الأرمني، هذه الأيام، ببالغ والخزن والأسى الأيام الخوالي، فالإبادات بأنواعها العرقية والثقافية التي مورست بحقهم، وما تبع ذلك من عمليات صهر ثقافي جعلت منهم بحق المكون الأكثر تجرعاً للمرارة وأكثر من تحمل سوء نتائجها.

إن المدنية في القرن 21 لا يمكنها بشعاراتها البراقة أن تخفي وجه الحقيقة المرة التي تمارسها وفق قانونها الفولاذي (عكر المياه ثم قم بفن الاصطياد فيها)، وإن المجتمع الأرمني بمجموعه (الذي يعيش على أرض الوطن في الشتات) ينظر إلى هدير كل طائرة حربية نذير شؤم ويتحسس الخراب المجتمعي من دوي كل قذيفة.

وعليه فإن على جميع المكونات من الأرمن والكرد والعرب والآشوريين والإيزيديين والسريان أن يعلموا أن الإدانة والاستنكار قد عفا عليها الزمن فهي لا تستطيع أن تطعم جائعاً أو أن تكسو عارياً أو تأوي مشرداً.

ولذلك يجب رفع سوية مجتمعاتنا في مختلف النواحي الاجتماعية والثقافية والفنية والاقتصادية والفكرية من خلال تنظيمها على أسس تاريخية وثقافية غنية كي تزهر براعم الحياة في حديقة الإنسانية بكل ألوان الطيف.

لا للإبادة العرقية، لا لصهر الثقافات، لا للعنف بكل أنواعه، نعم للغة الأم، نعم للثقافة نعم لدراسة التاريخ بجدية”.

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة الشعوب والمكونات كافة.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: