بعد محاكمته من قِبل القضاء الفرنسي … رفعت الأسد في العناية المركّزة بباريس

نُقِلَ رفعت الأسد عم الرئيس السوري بشار الأسد، الذي يحاكم في باريس في قضية “إثراء غير مشروع” في فرنسا، إلى المستشفى، وهو منذ الاثنين في “العناية المركزة”، وفق ما أعلن ابنه سوار الأسد.

وقال سوار الأسد أن والده الآن في العناية المركزة منذ مساء الاثنين”. وأوضح أن والده يعاني من نزيف معوي “وليس في حالة جيدة”، واضاف “يجب أن يبقى يومين أو ثلاثة أيام في العناية المركزة”.

وكان رفعت الأسد أحد الأركان السابقين والحاكمين في سوريا ، وقائداً لـ “سرايا الدفاع” وهي قوات خاصة كان لها دور أساسي في الهجوم على مدينة حماه وسط سوريا عام 1982.

وفي بداية محاكمته في التاسع من كانون الأول/ديسمبر، اعتذر عن طريق محاميه، عن الحضور لأسباب صحية وقدم وثائق تثبت ذلك. وقال أحد مستشاريه للمحكمة أن “أطباءه نصحوه بتجنب أي وضع يسبب توترا”.

وطلبت النيابة الوطنية المالية مساء الاثنين حكما بسجن رفعت الأسد لأربع سنوات وفرض غرامة قدرها عشرة ملايين يورو

عليه ومصادرة كل ممتلكاته التي يشملها التحقيق وهي منزلان كبيران ونحو أربعين شقة في باريس وقصرفاخر.

والجدير بالذّكر أن رفعت الأسد متهم بـ”تبييض أموال في إطار عصابة منظّمة” للاحتيال الضريبي المشدد واختلاس أموال عامة سورية بين عامي 1984 و2016. وهي اتهامات ينفيها رسميا ويؤكد أن الأموال جاءت من مساعدة كبيرة وطويلة الأمد من قبل الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي عهد السعودية ثم ملكها، من ثمانينات القرن الماضي حتى وفاته في 2015

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: