بعد قضاء قوات “قسد” على الإرهاب …إيران تلعب بالنار و تخطط لتشكيل مايسمى “جيش العشائر” لقتال قسد و التحالف الدولي بشمال شرق سوريا

بعد ان حققت قوات سوريا الديمقراطية الامن والأمان في مناطق شمال شرق سوريا من خلال دحر الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش الإرهابي تسعى طهران إلى زعزعة الاستقرار  واشعال الحرب في مناطق قوات  قسد.

حيث أكدت مصادر إعلامية أن وفد من العشائر الموالية للحكومة السورية  زار العاصمة الإيرانية  طهران، تلبية لدعوة الاخير  بهدف تأليبهم ضد ” وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” وقوات التحالف الدولي.

وكشف  موقع “القدس العربي” نقلا عن شيخ من قبيلة “العكيدات”  الذي افاد إن طهران  أبلغت شيوخ العشائر بفتح باب التطويع لتشكيل “جيش العشائر” بهدف قتال “قسد” في  ريف دير الزور الشرقي والسيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة قسد هناك.

وأضاف  المصدر لموقع “القدس العربي ” أن المسؤولين الايرانيين طلبوا من وجهاء العشائر السورية المساعدة في تشكيل “جيش العشائر”، ووعدوا بتمويله وتسليحه وتقديم الدعم له .

كما ونقلت المصادر الإعلامية  عن أحد وجهاء  عشيرة “البكارة” الذي زار إيران أنه تم تكليف “خطيب الطلب” شيخ عشيرة “البوعاصي” والشيخ “نواف البشير” شيخ قبيلة “البكارة” ومسؤول فيلق “العشائر”، لتولّي مهام التجنيد وتحفيز العشائر العربية والدفع بالعملية.

وتسعى إيران إلى إشعال نار الحرب والفتنة في مناطق قوات سوريا الديمقراطية  التي تضم جمع المكونات السورية  في محافظات الحسكة والرقة وديرالزور  من كرد وعرب وسريان والتي تشكلت ابان سيطرة تنظيم  داعش الإرهابي على مناطق واسعة من سوريا وتمكنت بدعم جوي  من تحالف الدولي من دحر التنظيم في مناطق شمال شرق سوريا والقضاء عليه  وقدمت آلاف الشهداء والجرحى ومازالت مستمرة في محاربة خلايا التنظيم الإرهابي  في سبيل ضمان الامن والاستقرار في مناطقها وتحقيق العيش الكريم للمدنيين  .

والجدير بالذكر أن حزب البعث  الاشتراكي  والذي يرأسه الرئيس السوري بشار الأسد حرض في وقت سابق بشكل علني أبناء منطقة دير الزور بالخروج في المظاهرات  ضد قوات قسد والإدارة الذاتية  ومواصلتها  لخلق المزيد من الفوضى  وضرب الاستقرار في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: