بعد تعزيز وجودها العسكري… إيران تبدأ بنشر التشيع في ريف حلب الشرقي

بعد ان قام الحرس الثوري الإيراني بتشكيل مايسمى ميليشيا “الحاج قاسم سليماني”،  والتي قوامها شبان من مدينتي نبل والزهراء بريف حلب، وتمويلها من “الحرس الثوري” الإيرانية انتقلت ايران إلى تشييع بعض مناطق ريف حلب الشرقي .

حيث أفادت مصادر محلية لصدى الواقع السوري  vedeng newsأن إيران  بدأت بعقد اجتماعات مع وجهاء بلدة مسكنة في ريف حلب الشرقي تمهيدا لنشر التشيع.

وأكدت المصادر أن مناديب ايران وعلى رأسهم “الحاج عبد الصاحب الموسوي” المسؤول عن ملف الدعوى للتشيع بمدينة حلب  و بالإضافة للمدعو الحاج “ياس التاج ومجيد أحمد”اجتمعت مع شخصيات من وجهاء قبيلة البوحسن  في البلدة بحضور ضباط من المخابرات الجوية  السورية للبدء بنشر مظاهر التشيع في المنطقة.

وفي وقت سابق  نشر المجلس الوطني للمعارضة الإيرانية تقريراً حول مراكز في سوريا تعمل كمؤسسات دينية وتعليمية يشرف عليها مباشرة مكتب المرشد الأعلى علي خامنئي. وهذا يعني أن تشييع سوريا هو هدف كبار المسؤولين المخططين في إيران، الذين يعتقدون أن الاحتلال الثقافي هو عامل مهم في الترسيخ في سوريا.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: