بعد الأنباء عن زيت زيتون إدلبي سام في الاسواق …الرقابة تشدد إجراءاتها على المستودعات والمحلات التجارية

تناقلت وسائل إعلام محلية عن شائعات ومعلومات خطيرة حول دخول 4000 عبوة من زيت الزيتون إلى مدن الساحل السوري مصنعة في إدلب وتحتوي مادة مؤكسدة شديدة تؤدي إلى تلف الجھاز الهضمي ومن ثم إلى الوفاة.

ومن جهتها أقدمت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى التدخل عبر تعميم أصدره مؤخرا الوزير عبد الله الغربي طالب فيه مديريات التجارة الداخلية بالمحافظات بسحب عينات من زيت الزيتون للتأكد من مطابقتها للمواصفات السورية.
ونشرت وزارة التجارة الداخلية على صفحتها في فيسبوك تعميم الوزير الذي طالب فيه بتشديد الرقابة على المعاصر والمستودعات والمحال التجارية التي تتعامل ببيع و شراء مادة زيت الزيتون وسحب عينات لإجراء التحاليل اللازمةً أصولا للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية السورية وإعلام الوزارة بالنتائج بالسرعة الكلية.
ً وأكدت الوزارة أن التعميم جاء بناء على ما تم تداوله مؤخراً عبر صفحات التواصل الاجتماعي عن دخول 4000 عبوة من زيت الزيتون إلى مدن الساحل السوري مصنعة في إدلب وتحتوي مادة مؤكسدة شديدة تؤدي إلى تلف الجھاز
الهضمي ومن ثم إلى الوفاة.
ويذكر أنه ليست المرة الأولى التي يدخل فيها مواد مجهولة أو مهربة إلى الأسواق السورية حيث دخل قبلها مادة الفروج التركي والعديد من المنتجات الغذائية التي غزت الأسواق السورية دون رقابة صحية .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: