بعد اختطافه منذُ قرابة عام و بمقابل فدية مالية …مجهولون يفرجون عن طفل بريف درعا

بعد أن خطفوه قبل قرابة عام تقريباً , أفرجتْ عصابة مجهولة يوم أمس، الجمعة 24 من تشرين الأول، عن طفل في مدينة جاسم

حيث أفادتْ مصادر محلية من مدينة جاسم، أن أهل المخطوف دفعوا فدية 50 ألف دولار أمريكي مقابل الإفراج عن الطفل أي (ما يقارب الـ115 مليون ليرة سورية).

وفي التفاصيل :

تمّ أُختطاف الطفل من قِبل مسلحين مجهولين “العصابة”، أثناء عودته من المدرسة في بلدة جاسم شمالي محافظة درعا، جنوب سورية، وطلب الخاطفون آنذاك مبلغ “200” مليون ليرة سورية، إلا أن التفاوض استمر حتى الأيام الأخيرة المنصرمة، واتفقوا على مبلغ “130” ليرة سورية.

وذكر موقع “تجمع أحرار حوران” المحلي أن مجهولين أطلقوا سراح الطفل مقابل فدية مالية تقدر  بـ 130 مليون ليرة سورية، وأن الخاطفين تواصلوا مع ذويه في منتصف آب الماضي، وطلبوا فدية 100 ألف دولار (260 مليون ليرة سورية).

وقد ذكرتْ المصادر  إن أهل الطفل أطلقوا النيران في الهواء بعد عودة ابنهم البالغ من العمر ست سنوات، والذي اختطف في تشرين الثاني من عام 2019.

وفي سياق متّصل , وحادثة مشابهة , لايزال مصير طفلة (عشرة أعوام) اختفت في أثناء عودتها من المدرسة في بلدة الطيبة بريف درعا الشرقي في 10 من آذار الماضي مجهولًا.

ورغم مناشدات ذويها وعرضهم دفع مبلغ 20 مليون ليرة سورية لمن يدلي بمعلومة عن مصيرها، لم تصلهم أي معلومة عنها.

وعثر في شهر نيسان الماضي على لباسها المدرسي وحقيبتها في إحدى المزارع المحيطة ببلدة الطيبة.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: