بشكل علني حزب البعث يدعو إلى التحريض و زرع الفتن في مناطق قوات سوريا الديمقراطية

في الوقت الذي تتخذ فيه الإدارة الذاتية الإجراءات الاحترازية ضد وباء كورونا  لمنع انتشاره في شمال شرق سوريا ولحماية المدنيين وتحقيق المزيد من الاستقرار والامن من خلال مواصلة قوات سوريا الديمقراطية  محاربة خلايا تنظيم داعش الإرهابي يسعى حزب البعث  الحزب الحاكم في سوريا  إلى زعزعة الامن والاستقرار في المنطقة من خلال اتباع اساليب التحريض وزرع الفتنة بين ابناء المنطقة .

حيث طالب حزب البعث  الاشتراكي  والذي يرأسه الرئيس السوري بشار الأسد أبناء المنطقة في دير الزور إلى الخروج في المظاهرات  ضد قوات قسد والإدارة الذاتية  ومواصلتها  لخلق المزيد من الفوضى  وضرب الاستقرار في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وجاء ذلك من خلال بيان أصدرته القيادة القطرية للحزب البعث اليوم الجمعة على صفحته الرسمية لموقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي هذا التحريض من قبل حزب البعث بالتزامن مع كشف مجلس ديرالزور العسكري  حصوله على وثائق واعترافات تؤكد تورط النظام السوري والميليشات الإيرانية  خلف الاحداث الاخيرة في قرى “ذيبان، حوايج، البصيرة والشحيل” وسلسلة الاغتيالات  التي طالت وجهاء العشائر وادت إلى فقدان اثنبن لحياتهم وجرح أخر .

وفي سياق متصل اعترف أحد عناصر الخلايا  الاغتيالات التي أسستها الاستخبارات السورية وبالتحديد فرع الامن السياسي في الحسكة أن الحكومة السورية عمل على تشكيل خلايا اغتيالات في محافظتي الحسكة وديرالزور لاستهداف شيوخ وجهاء العشائر في المحافظتين بهدف زرع الفتنة بين أبناء المنطقة وزعزعة الاستقرار

والجدير بالذكر أن قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي تمكنت من استعادة السيطرة على ريف دير الزور الشرقي ودحر تنظيم داعش الإرهابي في أخر معاقله ” الباغوز ” في بداية العام 2019وقامت قوات قسد بضرب خلايا التنظيم على مرحلتين بهدف دحر الإرهاب وضمان أمان واستقرار تلك المناطق .

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: