بريطانيا: أي مستقبل مع الشرق الأوسط بعد الانفصال؟

#فدنك_نيوز مركزالأخبار:

0,,19345797_303,00

[highlight] بريطانيا: أي مستقبل مع الشرق الأوسط بعد الانفصال؟ [/highlight]

شكل قرار البريطانيين بالخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي أعلنت نتائجه اليوم الجمعة (24 يونيو/ حزيران 2016)، هزة قوية مازالت ارتداداتها تتواصل. فهناك خيبة أمل كبيرة لدى قادة الدول الأوروبية والجناح المناهض للخروج في بريطانيا، تقابلها احتفالات الجناح المؤيد للانفصال ودعوات من قبل الأحزاب اليمينية الشعبوية في عدة دول أوروبية لشعوبهم بحذو حذو البريطانيين. وداخل بريطانيا نفسها، أعلنت رئيسة وزراء اسكتلندا أن تنظيم استفتاء جديد على الاستقلال من بريطانيا وارد جدا.

من جهتها، عبّرت المستشارة الألمانية عن أسفها العميق لخروج بريطانيا من الاتحاد معتبرة أن هذه الخطوة تمثل “لحظة تحول” في مسار الاندماج الأوروبي، كما أعلنت المستشارة الألمانية أنها دعت زعيمي فرنسا وإيطاليا ورئيس المجلس الأوروبي للحضور إلى برلين يوم الاثنين القادم بهدف بحث سبل ضمان الوحدة الأوروبية بعد بريكسيت.

وكانت بريطانيا منقسمة بشكل كبير إزاء اتخاذ قرار الخروج أو البقاء لدرجة أن استطلاعات الرأي أخفقت في الكشف عن توجهات الناخبين وكانت نتائجها متقاربة جدا. وكذلك كانت بالفعل النتائج النهائية: الفارق بسيط بين المؤيدين والمعارضين لكن تداعيات القرار ليست بسيطة: هلع في أسواق المال، “استنفار أوروبي” لبحث مخلفات القرار التاريخي وتصريحات متضاربة، بعضها يشيد بالقرار وبعضها الآخر ينذر بنهاية وشيكة لبريطانيا وبأضرار بالغة سيتكبدها الأوروبيون.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: