صدى الواقع السوري

بدعم أمريكي فرنسي قوات سوريا الديمقراطية تحضر للسيطرة على آخر معاقل تنظيم داعش شرقي نهر الفرات

تجهز “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) لإطلاق المرحلة الثالثة من حملة “عاصفة الجزيرة” شرق الفرات، للسيطرة على آخر الجيوب التي يسيطر عليها تنظيم “داعش”.

وفي بيان نشرته يوم أمس، 14 آب، نقلته مواقع إخبارية، قالت إنها ملتزمة ببرامجها وخططها لاستكمال العمليات العسكرية التي بدأتها للسيطرة على الريف الشمالي لمحافظة دير الزور.
وأضافت أنها تركز حاليًا على طرد تنظيم “داعش” من الجيب الأخير المتبقي له في منطقة حوض الفرات الأوسط.
وخسر تنظيم “داعش” في الأشهر الماضية معظم المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق، ليقتصر نفوذه على بعض الجيوب في محيط مدينة البوكمال وعلى الضفة الشرقية لنهر الفرات على الحدود السورية- العراقية.
ويأتي بيان “قسد” الحالي بعد أسبوع من الإعلان عن السيطرة على كامل الحدود السورية- العراقية من يد التنظيم.

وقالت، في 5 من آب الحالي، إنها تمكنت من إنهاء نفوذ التنظيم على الخط الحدودي الفاصل مع العراق، ضمن المرحلة الثانية من حملة “عاصفة الجزيرة”.
وأضافت أن السيطرة جاءت بعد التقدم من ثلاثة محاور، إذ تمكنت من إحراز تقدم كبير بمسافة تقارب 37 كيلومترًا إلى الجنوب الشرقي، في المنطقة الصحراويّة الفاصلة بين بلدة الدشيشة وأقصى شرق نهر الفرات.
ولم يعلق التنظيم على تقدم “قسد”، وغابت إعلاناته بشكل كامل منذ انحسار نفوذه في سوريا، واقتصاره على جيب في بادية السويداء وجيب هجين شرق الفرات.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: