بدء قمة بايدن بوتين في جنيف

بدأت في مدينة جنيف السويسرية، ظهر يوم الأربعاء، أول قمة بين الرئيس الأميركي، جو بايدن، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتن، وسط مساع إلى التوصل لتفاهمات بين القوتين العظميين، فيما وصل التوتر إلى أوجه بين واشنطن وموسكو، خلال السنوات الأخيرة.

وظهرا الرئيسان بايدن وبوتن، وهما يجلسان إلى جانب بعضهما البعض، أمام الصحفيين، بحضور وزيري خارجية البلدين، أنتوني بلينكن وسيرغي لافروف.

وتبحث القمة شؤون الاستقرار الاستراتيجي والحد من التسلح، فضلا عن ملفات مثل الأمن السيبراني وحقوق الإنسان.

وقال بوتن، في مستهل القمة، إنه يأمل أن تكون القمة بناءة مع بايدن، فيما قال الرئيس الأميركي إن اللقاء مباشرة “دائما أفضل”.

أعلن الكرملين يوم أمس أن المحادثات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأميركي جو بايدن، ستتألف من ثلاثة أجزاء، اجتماع ضيق، واجتماعان موسعان، تتخللهما استراحة شاي وقهوة.

وسيرافق الرئيس الروسي، مساعده يوري أوشاكوف، ووزير الخارجية سيرغي لافروف.

وبحسب وكالة روسيا اليوم سيضم الوفد الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، والسفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف، ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاليري غيراسيموف، ونائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف، ونائب مدير الإدارة الرئاسية ديمتري كوزاك، والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف.

وصرح مساعد الرئيس الروسي، ديمتري أوشاكوف، أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق حول عقد مؤتمر صحفي مشترك، بين بوتين وبايدن بعد القمة.

وبخصوص احتمال توقيع وثائق في ختام القمة قال أوشاكوف: إن هذه المسألة لم يتم حسمها حتى الآن، مشيراً إلى أن وزارة الخارجية تجري مشاورات حول هذا الموضوع.

واعلن البيت الأبيض إن الرئيسين الروسي والامريكي سيبحثان الملفين السوري والليبي في القمة وقضايا اخرى .

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: