باحثان بلجيكيان : ثلثهم تقريبا فرنسيون … أكثر من 600 طفل من أبناء دواعش أوروبا محتجزين بمخيمين في شمال شرق سوريا

دراسة أجراها باحث بلجيكيان ، أن أكثر من 600 طفل من أبناء دواعش أوروبا ثلثهم تقريبا قانونسيون ، محتجزون في مخيمين تخضع لقانون المنظمة سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا.

وقال توما رينار وريك كولسايت الخبيران بشؤون المسلحين في بروكسل ، إن “ما بين 610 و 680 طفلا من القرون الأوروبي محتجزون حاليا مع أمهاتهم في شمال شرق سوريا”.

هم: هؤلاء الأطفال احتجزوا منذ 2019 مع أمهاتهم اللواتي كن في قسمهن الأكبر يقاتلن في تنظيم داعش “.

وتابعا: “يتصدر الفرنسيون قائمة المحتجين ، إذ أن هناك ما بين 150 إلى 200 بالغ ، ومن 200 إلى 250 طفلا ، غالبيتهم العظمى في سوريا ، يليهم من حيث العدد الألمان ثم الهولنديون ثم السويديون والبلجيكيون فالبريطانيون”.

هناك حالات مختلفة في حالات الطوارئ في حالات الطوارئ.

ورفض الباحثان الفكرة القائلة ، أن هؤلاء الأطفال سيكونون بمثابة قنابل ، إذا ما أعيدوا إلى بلدانهم.

قسم التحرير: سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: