انفلاتٌ أمني ومفخخات في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المرتزقة الموالية لتركيا … فما الرسائل؟

مع بداية العام الجديد شهدت المناطق التي سيطرت عليها الفصائل المرتزقة الموالية لتركيا فلتان أمني واضح حيث تم تفجير سيارة مفخخة في مدينة رأس العين ( سري كانيه ) بالقرب من سوق الخضرة اسفرت عن مقتل وجرح المدنيين

كذلك شهدت مدينة جنديرس بريف منطقة عفرين انفجار سيارة مفخخة نتج عنها قتلى وجرحى بين صفوف المدنيين وسط عجر القوى الأمنية التابعة لتلك الفصائل على ضبط الأوضاع الأمنية.

وتدل هذه الانفجارات والمفخخات على رسائل واضحة تثبت بشكل قاطع على فشل تلك الجماعات الإرهابية على إدارة تلك المناطق التي احتلوها بمساعدة الأتراك كما يشير إلى وجود صراع خفي بين الفصائل التي تتكون منها هذه الجماعات المتطرفة فمرور سيارة مفخخة من حاجز أمني يدل على تورط عناصر منتميين لفصائل أخرى بتهريب تلك السيارات وتفجيرها وذلك لوجود حسابات شخصية احياناً وتصفية بعد القادة احياناً أخرى

وتعاني جميع المناطق التي احتلتها الفصائل المرتزقة الموالية لتركيا والتي تسمي نفسها بالجيش الوطني من فلتان أمني بالإضافة إلى حالات الخطف والقتل والتعذيب بحق المدنيين وسرقة ممتلكاتهم

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: