انفجار مرفأ بيروت …. ما حقيقة علاقة سوريا بها

 

يبدو أن ملف انفجار مرفأ بيروت ما زال يشكل حلقة غامضة من الأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط ففي تقريرٍ نشرته مجلة فورين بوليسي الأمريكية أطلعت عليه وكالة صدى الواقع السوري vedeng news حيث أشار التقرير إلى أنه من الممكن أن تكون شحنة نترات الأمونيوم التي كانت موجودة في مرفأ بيروت متجهة نحو سوريا.

كذلك بثت قناة الجديد التلفزيونية اللبنانية فيلماً وثائقياً من انتاج منتج لبناني أثبت وجود علاقة بين شحنة نترات الأمونيوم وثلاثة رجال أعمال سوريين كانوا يقدمون الدعم للحكومة السوري خلال سنوات الحرب

وحسب تقرير المجلة إن الشركة التي تم ذكرها في عملية الشحن هي شركة فابريكا دي إكسبلوسيفوس موزمبيق ولكن الشركة نفت ذلك وعدتها معلومات غير صحيحة وأكد تقرير المجلة على أن مصنع روستافي آزوت هو البائع والشاري شركو مسجلة في لندن واسمها سافارو وأن تاريخ عقد الشراء هو 10 حزيان من عام 2013 وهو نفس العام التي كانت الحرب السورية في ذروتها والقوات الحكومة كانت في حالة خسائر متواصلة لصالح الفصائل المسلحة

وأشار التقرير إلى ان السفينة التي نقلت الشحنة إلى لبنان تدعى “روسوس” وبمجرد وصولها إلى مرفأ بيروت تم احتجازها بحدة أنها غير صالحة للملاحة

في الوقت نفسه أعلن مسجل الشركات البريطانية أن عناوين شركة سافارو هي نفس عناوين شركات يمتلكها رجال اعمال سوريين وهو جورج حسواني والأخوان مدلل وعماد خوري وهم يحملون الجنسية السورية والروسية الأمر الذي يرجح بأن لهم دور كبير في هذه القضية

ومن الجدير ذكره أن جورج حسواني ورد اسمه في قائمة العقوبات الأمريكية بسبب علاقته الوثيقة مع الحكومة السورية ودوره الكبير في تقديم الدعم لها

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: