الولايات المتحدة تطالب الكشف عن وضع عشرات الآلاف من المدنيين المحتجزين في سوريا

طالبت الولايات المتحدة بالكشف عن وضع عشرات الآلاف من المدنيين المحتجزين في سوريا منذ عام 2011، مؤكدةً ضرورة إعادة جثث القتلى إلى ذويهم،وفق وكالة “أسوشيتد برس” الامريكية.

وقدمت السفيرة الأمريكية ليندا توماس جرينفيلد، مساء أمس الثلاثاء، 2 من آذار، هذا الطلب في اجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في سوريا، حيث نددت بـ “الوحشية” و “المعاناة التي لا توصف” و “الفظائع المروعة”، متهمةً رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بالتسبب بها.

وقالت جرينفيلد، “يواصل نظام الأسد سجن عشرات الآلاف من السوريين الأبرياء، نساء وأطفال وكبار السن وأطباء ومقدمي خدمات وصحفيين ومدافعين عن حقوق الإنسان”، موضحةً أنه “بحسب ما ورد تعرض ما لا يقل عن 14 ألف سوري للتعذيب واختفاء عشرات الآلاف قسرًا”.

وطالبت بتبيان وضع المعتقلين الذين توفوا ووقت ومكان وسبب للوفاة، وذلك بعد صدور تقرير جديد من قبل لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في سوريا، يوم الاثنين 1 من آذار، قالت فيه إن “الحكومة السورية اعتقلت تعسفيًا واحتجزت أفرادًا وارتكبت جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سياق الاحتجاز”.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: