صدى الواقع السوري

الولايات المتحدة تدرس “خيارات عديدة” في حال استخدام الكيماوي في إدلب

 

قال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، الجنرال جوزيف دانفورد، اليوم السبت، إنه يجري “حوارا روتينيا” مع الرئيس دونالد ترامب بشأن الخيارات العسكرية إذا تجاهلت سوريا تحذيرات واشنطن من استخدام أسلحة كيماوية في هجوم متوقع على إدلب.

وأضاف دانفورد أن الولايات المتحدة لم تتخذ قرارا باستخدام القوة العسكرية ردا على أي هجوم كيماوي في سوريا.

وقال: “لكننا نجري حوارا روتينيا، مع الرئيس للتأكد من أنه يعرف موقفنا فيما يتعلق بالتخطيط في حالة استخدام أسلحة كيماوية”.

وأضاف دانفورد في تصريحات أدلى بها خلال زيارة للهند: “أنه يتوقع أن تكون لدينا خيارات عسكرية وأعطينا الرئيس ترامب آخر تطورات هذه الخيارات العسكرية”.

وحشد الجيش السوري وقوات متحالفة معه على خطوط المواجهة شمال غربي البلاد، وشاركت طائرات روسية في قصف مقاتلي الفصائل المسلحة هناك في تمهيد لهجوم متوقع على نطاق واسع على الرغم من اعتراضات تركيا.

وقال مبعوث أميركي كبير الأسبوع الماضي إن هناك “أدلة كثيرة” على تجهيز القوات الحكومية السورية أسلحة كيماوية في إدلب.

وحذر البيت الأبيض من أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون “بسرعة وبقوة” إذا استخدمت القوات الحكومية أسلحة كيماوية في إدلب.

وقال قائد الجيش الفرنسي أيضا الأسبوع الماضي إن قواته مستعدة لضرب أهداف سورية إذا تم استخدام أسلحة كيماوية في إدلب.

وامتنع دانفورد عن التعليق على معلومات للمخابرات الأميركية بشأن تجهيزات سورية محتملة لعناصر كيماوية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: