الواقع الزّراعي في شمال سوريا …إلى أين؟

#صدى_شمال_سوريا:

%d9%87%d8%b4%d9%8a%d8%a7%d8%b12

[highlight] الواقع الزّراعي في شمال سوريا …إلى أين؟ [/highlight]

تقرير : بسام محمد

تشكل الزّراعة في سوريا  17,6% من ناتج المحلي الإجمالي في سوريا،حيث يعمل في القطاع الزراعي نحو 17%  من مجموع القوى العاملة ,وتبلغ مساحة سوريا 18,5  مليون هكتار ,وتشكل الحسكة الدّاعم الأكبر  للقطاع الزراعي والحيواني، وللاطّلاع على الواقع الزراعي أكثر في شمال سوريا كان لنا وقفة مع المهندس الزراعي “هشيار العمر”خريج جامعة الفرات 2006 ،يعمل لدى وزارة الزراعة في الوحدة الإرشادية بقرية المصطفاوية.

%d9%87%d8%b4%d9%8a%d8%a7%d8%b1

*** [highlight] لم تعتبر الحسكة أحد أهم المحافظات في الإنتاج الزراعي ؟ [/highlight]

..تعتبر الحسكة من أهم المحافظات السّوريّة على الإطلاق ،كونها تقع في المثلث الحدودي من سوريا ،ولقربه من جبال تركيا،وذات منطقة استوائيّة  مناخها معتدل،يتوفّر فيها المياه كونها تحوي على أنهار وسدود وينابيع ،والسبب الآخر هو طبيعة الأرض الملائمة للزّراعة.

.لقد خلقت الحالة والثورة السّورية تبعات على الواقع السّوري بشكل عام،وعلى كافة الأصعدة ،برأيك مامدى التباين والاختلاف في الواقع الزّراعي فيما قبل وبعد الثّورة؟

..بصراحة هناك اختلاف كبير بين الواقع الزراعي اليوم ،والواقع الزّراعي الّذي كنّا نعيشه قبل الثورة، فقبل الثورة كانت غالبية المواطنين يعتمدون على الزراعة في تأمين دخلهم ،حيث كان يقدّم لهم كافة مستلزمات الإنتاج من “سماد وبذار وأكياس فارغة ومبالغ نقديّة من قبل الحكومة”،حيث كانت الظروف المناخيّة ملائمة ومواتية، وكان تصريف الإنتاج مناسباً، وأمّا في مرحلة الثورة تلاشت كل هذه التسّهيلات، فنقصت كميات السماد في كلّ المحافظة،بل ندرت ،وإن وجدت فهي بأسعار غالية جداً، وأدى هذا النقص إلى تأثُّر الأرض بشكل مباشر ،فقلّ الإنتاج، إضافة إلى ذلك، فالحكومة لم تشتري المحاصيل الزّراعيّة من المواطنين،كما أنّ ترددّ  المزارعيين في بيع محاصيلهم خشية عدم استلام  أموالهم من الدولة أدى في النّهاية إلى تكدّس المحاصيل،وخاصة  محصول الكزبرة ،كما أنّ استغلال التّجار ،كان سبباً مباشراً في تخلي النّاس عن الزّراعة،والبحث عن مصادر بديلة.

*** [highlight] ما هي آلية استلام موظفي الدوائر الزراعيّة  رواتبهم ؟ [/highlight]

..بالحقيقة حتى تاريخ اللحظة نحن نستلم رواتبنا بشكل رسمي، لكنّنا في كلّ مرّة نقول بأنّها ستكون المرّة الأخيرة، كون الأوضاع غير مستقرة في المنطقة.

*** [highlight] هل بإمكان الحكومة تأمين المستلزمات الزّراعيّة للمواطنين بشكل جدّي وفعّال؟ [/highlight]

باعتقادي أنّ الزّراعة تحتاج لميزانية كبيرة ،ومصادر للتمويل ،والتصريف ،وتأمين الطرقات ،والرّقابة الدّوريّة، لذا فإنّ حكومة الإدارة الذّاتيّة يصعب عليها تأمين مستلزمات الواقع الزّراعي.

*** [highlight] برأيكم استاذ “هشيار”،مامستقبل الواقع الزّراعي في الحسكة في حال ديمومة الأزمة السّوريّة ؟ [/highlight]

..لو استمرت الأزمة السّوريّة على حالها ، فأظن أنّ الأراضي الزّراعيّة ستتحوّل إلى صحراء قاحلة ، وستضعف القوة الشرائيّة ، وخاصة في ظل توجّه تجار المنطقة إلى العمران ،فأنّ محافظتنا الجميلة ستتحول من المحافظة الخضراء إلى المحافظة الصفراء.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: