النظام السوري يقر تعديلات على قانون الخدمة العسكرية في سوريا _ تأخير سنة يدفع غرامة 200دولار، ويحجز على أمواله.

#فدنك_صدى_سوريا:

النظام

أقر مجلس الشعب السوري تعديلات على قانون الخدمة العسكرية حول دفع البدل لمن تجاوز عمره السن المحددة للتكليف بالخدمة (42 سنة) ولم يؤدها.

وعدل المجلس الفقرة (أ) من المادة 97 من قانون خدمة العلم الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 30 لعام 2007. الخميس 10 تشرين الثاني.

وينص التعديل الجديد على إلزام من تجاوز عمره السن المحددة للتكليف بالخدمة الإلزامية (42 سنة) ولم يؤدها لغير أسباب الإعفاء أو التأجيل المنصوص عليها، بدفع “بدل فوات الخدمة” ثمانية آلاف دولار أمريكي أو ما يعادلها بالليرة السورية حسب سعر الصرف.

 كما نص القانون على أن الدفع يجب أن يكون خلال ثلاثة أشهر تبدأ تجاوز السن المحددة للتكليف.

وفي حال تجاوز الشخص السن المحددة للتكليف ولم يبادر بنفسه أو بواسطة وكيله أو أحد ذويه إلى تسديد قيمة “بدل فوات الخدمة”، يعاقب بالحبس لمدة سنة.

كما “يلزم الشخص بدفع مبلغ 200 دولار أمريكي عن كل سنة تأخير في التسديد، تبدأ من اليوم التالي لانقضاء المهلة المحددة، على ألا يتجاوز مجموع غرامات التأخير ألفي دولار أو ما يعادلها بالليرة السورية، ويعتبر أي تأخير بالدفع في جزء من السنة سنة كاملة”.

وفي حال الامتناع عن التسديد ضمن المهلة السابقة، يلقى الحجز الاحتياطي على أموال الشخص المنقولة وغير المنقولة، في حين يعفى من يسدد قيمة “بدل فوات الخدمة” وغرامات التأخير المترتبة بذمته.

ويقصد بالقرار الجديد أن كل مواطن بلغ عمره 42 سنة ولم يؤد الخدمة العسكرية لأسباب غير الأسباب المحددة للإعفاء (كالمرض أو التأجيل الدراسي أو الإقامة في بلد أخر)، يتوجب عليه دفع بدل خدمة قدره ثمانية آلاف دولار، وكل تأخير سنة يدفع غرامة 200 دولار، ويحجز على أمواله.

ويوجد عدد كبير من الشباب المقيمين داخل مناطق المعارضة، أو الذين لجأوا إلى دول الجوار وأوروبا ولم يؤدوا الخدمة العسكرية، وتجاوزوا السن القانوني للخدمة العسكرية (42 سنة).

واعتبر بعض المعلقين على القرار أنه جاء من أجل رفد خزينة الدولة بالعملة الصعبة، أو من أجل الحجز على أموالهم إذ إن اللاجئين غير قادرين على التأجيل النظامي لعدم امتلاكهم إقامات، أما المقيمون داخل مناطق المعارضة فهم مطلوبون أمنيًا للنظام.

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151