النازحون السورين يخشون من محاولات روسيا الرامية إلى خفض المساعدات الإنسانية

ابدى نازحون سورين يعتمدون في معيشتهم بشكل أساسي على المساعدات الإنسانية التي ترسلها الأمم المتحدة عبر المعابر في الشمال الغربي من البلاد قلقهم الشديد من محاولات روسيا الحثيثة خفض المساعدات الإنسانية إلى أكثر من مليوني شخص في شمال غرب البلاد عبر الأراضي التركية

وفشلت روسيا الأربعاء في تمرير مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يرمي لخفض المساعدات الإنسانية التي تقدّمها الأمم المتّحدة عبر الحدود بعدما صوّتت غالبية أعضاء المجلس ضدّ النصّ.

وكانت روسيا والصين استخدمتا الثلاثاء حقّ النقض (الفيتو) ضدّ مشروع قرار ألماني- بلجيكي ينصّ على تمديد آليّة إيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا لمدّة عام واحد عبر معبري باب السلام وباب الهوى الحدوديين مع تركيا.

والأربعاء طرحت روسيا على التصويت مشروع قرار مضاداً ينصّ على وقف إرسال المساعدات عبر باب السلام والإبقاء على معبر باب الهوى فقط ولمدّة ستّة أشهر فحسب، لكنّ مجلس الأمن صوّت ضدّ مشروع القرار.

ومن الجدير ذكره أنه تنتهي اليوم الجمعة صلاحية الآلية التابعة للأم المتحدة بشأن إيصال المساعدات الإنسانية

وأدت الحرب السورية منذ اندلاعها إلى قتل عشرات الآلاف ومزوح وتهجير الملايين داخل وخارج سوريا

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: