الموك غرفة عمليات دولية لدعم المعارضة أم لتسييرها ؟

#فدنك_صدى_سوريا :

الموك” غرفة عمليات  دولية تأسّست منذ عامين باتفاق وتنسيق بين مجموعة ما يسمى أصدقاء سوريا، على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول، و لهذه الغرفة مقر رئيسي في الأردن.
ولعبت غرفة الموك دوراً كبيراً في المحافظة على توزان القوى بين المجموعات المسلحة المعارضة  وقوات الأسد في محافظة درعا، حيث كانت تقدم دعماً استخبارتياً ولوجستياً للمعارضة المسلحة  في كثير من المعارك وتقوم بمنعهم من القيام بمعارك أخرى، وذلك باللجوء لمعاقبة الفصائل التي تقوم بأي معركة منفردة وغير موافق عليها، والتهديد بإيقاف المساعدات والرواتب والسلاح وإغلاق الحدود الأردنية أمام الجرحى الأمر الذي انعكس على عمل الثوار.
و هذه الغرفة تعمل ضمن خطة عمل طويلة وتحاول اختبار الفصائل وتدريبهم ليكونوا قاعدة لبناء دولة سوريا الحديثة، حيث تعمل الغرفة على زيادة الدعم ببعض الأحيان وإيقافه في فترات أخرى، .

درعااااااااا
والغرفة لديها خطوط حمراء يجب عدم تجاوزها ومنها:
1- عدم المساس والاقتراب وتهديد الحدود الاسرائيلة بأي وسيلة .
2-حماية الحدود مع الجولان المحتل من أي تسلل لداخل إسرائيل .
3- عدم اتخاذ قرار معركة أو تنفيذها إلا بعد أخذ الموافقة من الغرفة عن طريق ممثلي الفصائل .
4- تنفيذ الأوامر بالتقدم أو الانسحاب من أي منطقة دون أي تذمر أو رفض .
5- عدم الاقتراب من القرى الدرزية بالسويداء والقنيطرة، وإصدار بيانات بأنهم أقليات ولهم حقوق .
المصدر : فدنك _ أورينت

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151