المقاومة الوطنية السورية تتوعد “تركيا” بالرد و تخيرها بين مقاومة غاندي أو مقاومة كيفارا

#صدى_سوريا:

مقاومة وطنية

[highlight] المقاومة الوطنية السورية تتوعد تركيا بالرد و تخيرها بين مقاومة غاندي أو مقاومة كيفارا [/highlight]

إعداد : أحمد قطمة

أصدرت المقاومة الوطنية السورية مساء يوم الأربعاء بياناً بخصوص الاعتداءات التي تمارسها القوات التركية على الحدود مع مقاطعة عفرين .

و قالت المقاومة في بيانها : في تصعيد خطير و بعد يوم واحد من إعلان (المقاومة الوطنية السورية) كأول تجمع سوري منذ أكثر من خمس سنوات عابر للمذاهب و الأعراق .

مضيفةً أن المقاومة : كتجمع سوري استطاع الجمع بين المؤيد و المعارض ، بين المسلم و المسيحي ، بين السني و العلوي و الشيعي و الدرزي ، بين العربي و الكردي و الأرمني و التركماني و السرياني ، تجمع تطلع إليه السوريون بكثير من الأمل و التفاؤل بأن يكون المخلص و الجامع و المقاوم لكل مشاريع إطالة الحرب السورية و تقسيم الوطن السوري .

و أشارت المقاومة في بيانها أن تلك الأسباب قد أغاظت أعداء الشعب السوري ، الطامعين بتراب و بخيرات الوطن السوري فعمدوا اليوم على تصعيد خطير عبر الاعتداء على مدينة سورية جديدة , حيث قام جيش (الاحتلال التركي) باستهداف قرى “عفرين” بالأسلحة الثقيلة مما تسبب باستشهاد ستة و جرح آخرين ..

و أردفت المقاومة بالقول : إننا في (المقاومة الوطنية السورية) لن ندين و لن نستنكر , إنما سنوجه للمحتل التركي رسالة أخيرة : “كما قاومنا كسوريين الإرهاب” ، فنحن مستعدون و جاهزون لممارسة كافة أشكال المقاومة .

خاتمةً بيانها بالقول ( المهاتما غاندي كان مقاوما” ، و كيفارا كان أيضا” مقاوما” ، و شارل ديغول كان مقاوما” للاحتلال النازي حليف العثمانيين .

14273395_1030496603738019_837310914_o

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: