المعهد الإطلسي الأمريكي:إسرائيل لن تسمح لإيران وسوريا بنصب منظومتيهما الخاصّة للدفاع الجوي

كشف تقرير للمعهد الإطلسي الأمريكي، أن إسرائيل لن تسمح لإيران والأسد بنصب منظومتيهما الخاصّة للدفاع الجوي، وأن تل أبيب ستزيد من هجماتها في سوريا خلال الفترة المقبلة لاستهداف منظومة الدفاع الجوي الإيرانيّة التي ستسلّم إلى الأسد قريباً.
ويشير تقرير المعهد إلى إن موسكو حتى الآن هي المزوّد الأساسي لمنظومات الدفاع الجوي في سوريا، والقوات الروسية هي الوحيدة القادرة على تفعيل منظومات الدفاع الجويّ في القواعد العسكريّة، ومحاولات الأسد لاعتراض الصواريخ الإسرائيليّة أو الهجوم على الطائرات الإسرائيليّة “فشلت في معظمها”.
وبحسب التقرير الذي أعدّه مارك كاتس، أستاذ الحكم والسياسة في جامعة جورج ميسون، فإن الصواريخ التي زوّدت روسيا بها الأسد “قديمة جداً، ولا تلائم السلاح الإسرائيلي المتقدّم”.ا
ورجح كاتب التقرير أن تكون صواريخ (إس -300) التي أعطتها موسكو للأسد بقيت تحت التحكّم الروسي ولا تزال غير مفعّلة.
واعتبر أن “المزايا الإيجابية” لاحتكار موسكو الدفاع الجوي في سوريا، تساهم في “ضبط النفس” الإسرائيلي في سوريا، رغم التنسيق العسكري بين إسرائيل وروسيا خشية من وقوع أخطاء تقود إلى أن تسلّم الأخيرة أسلحة أكثر تطوراً للأسد، مثلما حدث بعد إسقاط إسرائيل طائرة روسية قبالة اللاذقيّة عام 2018، كما ترغب إسرائيل بتجنّب أن تستهدفها روسيا بشكل مباشر.
وقال أنه رغم احتمال غضب الأسد وإيران من روسيا لعدم السماح لهما بالعمل أكثر لإحباط الهجمات الإسرائيليّة؛ ما زالا يعتمدان على سلاح الجو الروسي لإدارة معاركهما ضد “أعداء الأسد الكثر”.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: