صدى الواقع السوري

المصرف المركزي السوري: يجب أن يكون راتب الموظف 300 ألف ل.س شهرياً لكي يستطيع الحصول على منزل

أكد حاكم مصرف سورية المركزي دريد درغام  أن دور المصرف المركزي خلال الفترة الماضية كان أقرب إلى الدور (المقبول) من الدور (المأمول) وذلك بسبب لجوئه إلى تفعيل أدوات وإجراءات غير مسبوقة في تاريخ المصرف مع أن مثل هذه الأدوات وهذه الإجراءات موجودة في بلدان العالم منذ زمن بعيد.

حيث صرح حاكم مصرف سورية المركزي: هناك إجراءات تقوم بها المصارف تنعكس من خلالها بالفائدة على المواطنين والمتعاملين حسب أسلوب تعاملهم مع بعضهم وهذا فيما يخص القطع الاجنبي فقط، فالأولوية للقطع الاجنبي، أما بالنسبة لليرة السورية فلا توجد شهادات إيداع لأنه حالياً اعطيت الأولوية للقطع الاجنبي لليورو والدولار فقط، لكن بإمكان المصارف الطلب من المتعاملين إيداع الودائع لمدة زمنية مختلفة ونحن لم نتدخل في آلية تعامل المصارف وكيف يمكن لهم أن يتدخلوا في المدة الزمنية المحددة للمتعاملين.

ونوه درغام بأن المصرف قد أنهى مسودة لصكوك إسلامية مطروحة حالياً على العلماء والبنوك الاسلامية لإبداء الرأي فيها ليتم فيما بعد طرحها مع شهادات الايداع خلال الفترة القريبة القادمة، وقد طلبنا من المصارف قبول كل الإيداعات على حد سواء.

ولفت درغام إلى أنه قد أصدر في الأمس قرار أصبحت فيه الفائدة ٩% لمدة سنة و٧% لمدة شهر وما بينهما قيم أخرى ثابتة، وطلب من المصارف أن يتنافسوا بالإيداعات حسب حاجتهم، وقد أبلغنا مديري المصارف أننا أمام أوجه جديدة يجب أن يكون التعامل فيها مع المواطن واضحاً.

وتابع قائلاً: بالنسبة للمواطنين  وعندما يكون راتب أحدهم ٣٠ ألف ل س وسعر أي منزل الآن في الحد الادنى ٢٠ مليون ليرة، هذا يعني أن قسط المنزل هو ١٠٠ ألف ل س شهرياً وبموجب القانون ممنوع الحسم من راتب الموظف اكثر من ٣٠%، وبهذه الحالة يجب أن يكون راتب الموظف ٣٠٠ ألف ليرة شهرياً ليستطيع الحصول على منزل، وهنا يطرح السؤال نفسه على الشكل التالي: هل أفكر بإعطاء ميزات للمواطنين وقروض سكنية بمبالغ كبيرة، أم أفكر برواتب مقبولة؟!

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: