المخابرات التركية تقوم بإرسال المقاتلين ذي الصّيت السيء إلى ليبيا , وتدريب غيرهم للتفاوض على حل ما في مستقبل سوريا

قال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن أن كل الذين ذهبوا إلى ليبيا هم ليسوا إلّا مرتزقة لأردوغان، فرقة الحمزة على سبيل المثال التي تقاتل في ليبيا، عند اقتحام أحد مقراتها في عفرين السورية، كان هناك معتقلات نساء عاريات في هذا المقر، وفرقة السلطان مراد تقوم بعمليات إعدام ميداني في سوريا، أما فصيل “سليمان شاه” فهو من أسوء الفصائل المتواجدة ويرتكب انتهاكات يومية بحق أهالي عفرين الذين رفضوا التهجير.

المخابرات التركية تقوم بإرسال المقاتلين الذي يتمتعون بصيت سيء للغاية، وتقوم بتدريب جماعات أخرى يكونوا هم المسيطرين في سوريا، كي تكون تركيا هي الحامية للمعارضة المسلحة وترجح جناح الإخوان المسلمين كي يفاوض نظام بشار الأسد على حل ما.

من غير المعقول أن المجتمع الدولي لا يشاهد ما تقوم به حكومة أردوغان من نقل للمرتزقة وتجنيدهم، العملية واضحة للعلن يجري نقل المقاتلين من سوريا إلى غازي عنتاب ثم إلى اسطنبول ومنها إلى ليبيا

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: