المحكمة البريطانية العليا تعيد النظر في عودة مواطنة سابقة انضمت إلى داعش في سوريا

أبلغت الحكومة البريطانية المحكمة العليا الإثنين أن امرأة انضمت إلى تنظيم “داعش” في سوريا تشكّل “خطراً واضحاً وحاضراً” على الأمن القومي البريطاني إذا ما سمح لها بالعودة إلى بريطانيا لاستئناف قرار سحب الجنسية منها.
وطلبت الحكومة البريطانية من أعلى محكمة في بريطانيا اتخاذ قرار بشأن السماح لشميمة بيغون (20 عاماً) العودة لتتابع شخصياً إجراءات استئناف حكم سحب جنسيتها البريطانية الصادر عام 2019.
وحكمت محكمة الاستئناف لصالح بيغوم في تموز/يوليو، لكن الحكومة البريطانية استأنفت الحكم فوراً، مشددةً على أنها لا تزال “مرتبطة” بتنظيم داعش.
وبحسب مانقلتها وكالة القدس العربي قال محامي وزارة الداخلية جيمس إيدي للمحكمة: “تعريض الناس لخطر إرهاب متزايد غير مبرر ولا ملائم في هذه الحالة”، مضيفاً: “ما نقوله هو إن من سافروا (إلى سوريا)… يشكلون خطراً واضحاً ومباشراً لا سيما عند العودة”.
وكانت بيغوم في سن الـ15 عندما غادرت مع فتاتين أخريين البلاد للانضمام إلى المجموعة المتطرفة في 17 شباط/فبراير 2015.
وتشير إلى أنها تزوّجت هولنديا بعد وقت قصير من وصولها إلى أراض كانت تخضع لسيطرة تنظيم داعش واكتُشف أمرها عندما كانت حاملا في شهرها التاسع داخل مخيم سوري للنازحين في شباط/فبراير العام الماضي.
ووضعت طفلها الذي توفي بعد بضعة أسابيع من ولادته، كما توفي طفلاها الآخران المولودان في سوريا أيضا.
وجرّدها وزير الداخلية البريطانية آنذاك ساجد جاويد من الجنسية لأسباب أمنية، ما دفعها لاتّخاذ إجراءات قانونية إذ اعتبرت أن القرار كان غير قانوني .

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: