المحتجون في لبنان يقطعون الطريق أمام شاحنات تحمل مواد غذائية كانت في طريقها إلى سوريا

يبدو أن المحتجين في لبنان لم يعودوا قادرين على تحمل الوضع الكارثي الملم في البلاد أكثر، فقد أوقف عدد منهم في طرابلس اللبنانية، السبت، شاحنات تحمل مواد غذائية كانت في طريقها إلى سوريا، حيث انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يوضح ما حدث.

فقد قطع المحتجون الطريق أمام الشاحنات المحملة محاولين تفريغها، إلى أن تدخل عناصر من الجيش اللبناني ومنعوا المتظاهرين من الاقتراب.

وأفادت المعلومات بأن الشاحنات تراجعت عن طريقها بعد رميها بالحجارة وقطع الطريق بالإطارات المشتعلة.

يشار إلى أن الدولة في لبنان وفي ظل الأزمة الخانقة التي يمر بها البلد، لا تزال عاجزة عن ضبط الشاحنات التي يتم تهريبها إلى سوريا والتي تحمل عادة طحيناً أو المواد الغذائية أو مشتقات نفطية.

بدورها، أفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن عدداً من المحتجين حاولوا السيطرة على شاحنتين محملتين بالمواد الغذائية قرب سراي طرابلس، ما دفع الجيش إلى إطلاق القنابل المسيلة للدموع والتصدي للمتظاهرين ومنعهم من السيطرة على الشاحنتين.

يذكر أن الأوضاع في لبنان أصبحت تزداد تعقيداً يوماً بعد يوم، والأزمة الاقتصادية والمالية من سيئ إلى أسوأ مع تخطّى سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية عتبة الـ6500 في السوق السوداء خلال اليومين الماضيين مع ما يجرّ وراءه من تراجع في القيمة الشرائية للبنانيين بسبب الارتفاع الجنوني في أسعار المواد الاستهلاكية.

ودفعت “فوضى” الدولار اللبنانيين إلى النزول إلى الشوارع في مناطق لبنانية عدة أمس الجمعة والخميس احتجاجاً على الأوضاع المُزرية التي لم يسبق للبنان أن شهدها منذ انتهاء الحرب في العام 1990.

قابله تحرّك الحكومة بالإعلان عن تعهد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بضخّ دولارات في السوق بسعر 3850 ليرة، فيما وعد رئيس مجلس النواب نبيه بري بأن التخفيض سيبدأ حقيقة اعتباراً من الاثنين، وإلى ما دون 4000 ليرة للدولار الواحد، وصولا إلى 3200 ليرة وأن الاتفاق تم على الإجراءات.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: