المجلس الوطني الكردي في سوريا يدين الأعمال والممارسات الأخيرة بحقه ويهيب الجهات الأمنية في الإدارة الذاتية بتحمل كامل مسؤولياتها حيال ذلك.

أدان المجلس الوطني الكردي الاعمال والممارسات التخريبية التي استهدفت مكتبه في مدينة الدرباسية و ومحاولة حرق سيارة نائب رئيس المجلس المحلي للمجلس الوطني الكردي من قبل مجموعات مسلحة.

وقال المجلس الوطني الكردي أن مثل هذه الاعمال تهدف إلى النيل من المفاوضات الكردية الجارية وخلق حالة احباط لدى الشعب الكردي.

وجاء ذلك من خلال بيان أصدرتها الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا اليوم الاثنين وحصلت صدى الواقع السوري على نسخة منه وتضمن مايلي:

نص البيان

“في ليلة الاحد الثالث عشر من كا نون الاول ٢٠٢٠ اقدمت مجموعة مسلحة بالاعتداء على مكتب المجلس الوطني الكردي في مدينة الدرباسية بعد ان امطروه بوابل من الرصاص وعبثوا بمحتوياته ومحاولة حرق سيارة نائب رئيس المجلس المحلي هناك ، كما اقدمت مجموعة اخرى باستهداف مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني _ سوريا في الحي الغربي بقامشلو بزجاجات حارقة ، كما تعرضوا قبل يومين لمكتب حزب يكيتي الكردستاني _ سوريا بعامودا وانزال العلم الكردي من على سطح المكتب ، ويأتي هذا التصعيد بعد اجراءات استفزازية اخرى كاستجواب جهات امنية تابعة لادارة pyd لعوائل بيشمركة روج وتهديدهم واعتقال انصار للمجلس ، وبذلك تعود هذه الممارسات مرة اخرى بغرض النيل من المفاوضات الكردية الجارية وخلق حالة احباط لدى ابناء شعبنا واشاعة جو من القلق لديهم .

ان المجلس الوطني الكردي في سوريا وهو يدين بشدة هذه الاعمال والممارسات ومرتكبيها ومن يقف وراءها ، فانه يحمل تلك الجهات الامنية مسؤوليتها، ويؤكد ان مثل ذلك لاينال من ارادة المجلس وموقفه في العمل دوما لما فيه خدمة الشعب الكردي وقضيته العادلة وانجاز وحدة الموقف والصف الكرديين.

١٤/١٢/٢٠٢٠

الامانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا”

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: