المجلس المحلي لـ ENK-S في أوربا ،يقيم حفلة لمساندة أسر شهداء انفجار قامشلو

#صدى_الكُرد:

enks

بمناسبة مرور أربعون يوماً على الانفجار الإرهابي بحق أبناء قامشلو البطلة، أقيمت حفلة تأبينية فنية برعاية المجلس الوطني الكُردي في سوريا – ممثلية أوروبا – محلية شمال ألمانيا في مدينة “هلدزهايم” الالمانية، قبل أيامٍ من الآن ، وبحضور ودعم لافت من قبل كوكبة من الفنانين الكورد السوريين ولاسيما الفنانين روني جان وعلي صوفي، وكذلك الفنانين زبير صالح و مصطفى خالد وغيرهم. هذا وكان قد حضر الإحتفال العشرات من الجالية الكردية المقيمة في ولاية “نيدرزاكسن” وشمال المانيا, الحفلة لدعم ومساندة أسر الضحايا في قامشلو يقيناً منهم بأنهم حاولوا ولو جزئياً بتخفيف حدة الآثارعن كاهل إخوتهم الكُرد التي نجمت جراء ذلك العمل الإرهابي الجبان.

هذا وكان قد بدأ الإحتفال الترحيب بالحضور من قبل رئيس المجلس المحلي لشمال المانيا، السيد: “عبدالباقي جتو”, ومن ثم دقيقة صمت على أرواح شهداء قامشلو وشهداء الشعب الكردي والبيشمركة الأبطال، ليلقي الأستاذ: مروان سليمان كلمة ممثلية أوروربا, بعد ذلك إستهل عريف الحفل عضو المجلس المحلي السيد: “عيسى حمي” بتقديم فقرات برنامج الحفل عبر دعوة الضيوف ممثلي الأحزاب والجمعيات الكردية، ومنهم حزب الديمقراطي الكوردستاني، عبر ممثله السيد: “غازي دوستكي” وجمعيتي “جيان للمرأة الكردية” عبر رئيستها السيدة: “فرحة خليل” وجمعية “المثقفين الكرد في فولفسبورغ” عبر السيد: “سالار كركوكي” ووفد جمعيته, وكذلك كلمة من قبل الشاعر: “تنكزار ماريني” عبروا جميعاً من خلال كلماتهم التضامن مع أسر الشهداء الضحايا والمصابين، بعد ذلك إستهل فنانوا الحفل بتقديم أغنياتهم الوطنية والقومية عن بطولات شهداء الكرد وعن أحداث المرحلة التي يمر بها شعبنا الكردي بصفة عامة.

هذا وكان قد بدأ المجلس المحلي لشمال المانيا نشاطه منذ أسابيع بحملة عبر جمع التبرعات المادية من الجالية الكردية في مدينة “هانوفر” ومحيطها من خلال مسؤول النشاطات السيد: “نالي داوود” وعبر خمس مجموعات، شارك فيها كل من الفنانين: “روني جان” و”علي صوفي” مشكورين وذلك من خلال توزيع بطاقات الحفلة على جماهيرهم في المنطقة، كما شارك العديد من الشباب والشابات الكرد من خارج المجلس بتقديم كامل المساعدة عبر توزيع البطاقات وجمع التبرعات وتنظيم مجريات الحفلة مشكورين، نذكر منهم: أولاد السيد: “عبدالمجيد حمي أبو شيلان” وبعض الشباب الخيّرة من الجالية الكُردية دون ذكر الأسماء لأنهم كثر, بالإضافة إلى مساهمة عدداً من أعضاء أحزاب المجلس الوطني الكُردي كحزبي يكيتي الكردي في سوريا والحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا. يذكر بأن حضور الجالية الكردية كان قليلاً نسبياً في صالة الحفل، بالرغم أنهم تبرع معظمهم بمساهمتهم المادية دون الحضور في الحفل بسبب إنشغالهم بأعمالهم كون كان يوم الإحتفال يوم عمل، مع ذلك كانت أجواء الحفلة التأبينية معبراً جداً تفاعلت معها الجماهير بشعورها القومية على أكمل وجه، في الختام شكرت ممثلية أوروبا – محلية شمال المانيا للمجلس الوطني الكردي كل فرد وكل عائلة الذين شاركوا بالمساندة و المساعدة سواءً بالتبرع أو بالحضور، لم يبقى سوى أن نشكر السيدين صاحبي صالة الحفل بمساعدتهم لنا ولم يأخذوا أجار الصالة سوى مبلغاً رمزياً.
ممثلية أوروبا للمجلس الوطني الكردي في سوريا – محلية شمال ألمانيا

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: