المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا يلتقي برئيس هيئة التفاوض السورية

 

قال رئيس هيئة التفاوض السورية  أنس العبدة  خلال لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا  غير بيدرسون أنه  لا يمكن تجزئة القرار 2254 .

و بحسب  وكالة الحدث أكد رئيس هيئة التفاوض السورية، أنس العبدة، أن النقاط التي قدمتها المعارضة السورية في رسالتها إلى مجلس الأمن، كفيلة بتفعيل المسار السياسي، ودعا إلى اعتماد آلية فعالة لتنفيذ القرار 2254.

وقال “العبدة” في سلسلة تغريدات على “تويتر” عقب لقائه المبعوث الأممي إلى سوريا، غيربيدرسن، إن “النقاط التي قدمناها في رسالتنا إلى مجلس الأمن كفيلة بتفعيل المسار السياسي، وتفعيل مسار اللجنة الدستورية أكثر”.

وأضاف العبدة أن المنهجية الصحيحة هي “تفادي تضييع الوقت والالتزام بمهمة وولاية اللجنة حسب وثيقة القواعد الإجرائية”.

وزاد بالقول: “شددت على أنه ينبغي الوصول إلى آلية فعالة للعمل على تنفيذ القرار الأممي (2254) دون استثناء أي بند منه، لأن العمل على بند وتأجيل بقية البنود المهمة هو مضيعة لوقت السوريين والمجتمع الدولي، هذا يحتاج إلى تضافر الجهود الإقليمية والدولية لدعم العملية السياسية”.

وقال “العبدة” إنه لمس جدية المبعوث الأممي وتأييده لضرورة إيجاد آلية ومنهجية فعالة لدفع المسار السياسي، والقرار 2254 دون أن يتم تجاوز أي بند من بنوده.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: