المبعوث الأمريكي إلى سوريا “جيمس جيفري” يلتقي بوزير الخارجية المصرية لبحث تطورات الأوضاع في سوريا

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الثلاثاء مع “جيمس جيفري” الممثل الخاص للولايات المتحدة إلى سورية والمبعوث الخاص الأمريكي إلى التحالف الدولي ضد داعش آخر تطورات الأوضاع في سوريا، ومُستجدات جهود مكافحة الإرهاب.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية أحمد حافظ، في بيان صحفي اليوم، إن الوزير شُكري تناول خلال اللقاء مُحددات الموقف المصري تجاه الأزمة السورية، وعلى رأسها الحفاظ على وحدة الدولة السورية وسيادتها وسلامة أراضيها.

أكد الوزير شكري على استمرار المساعي المصرية مع مختلف الأطراف المعنية بهدف الدفع قدماً بالعملية السياسية والعمل على خلق أفق إيجابي لمستقبل البلاد، بالتوازي مع جهود التصدي للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة هناك، وبما يُلبي تطلعات الشعب السوري الشقيق ويُعيد سيطرته على مقدراته.

وأوضح المتحدث أن اللقاء تضمن تبادل الرؤى حول سُبل دفع كافة جوانب العملية السياسية وحلحلة حالة الجمود الراهنة اتساقاً مع ما تضمنه قرار مجلس الأمن رقم 2254، وكذلك مسألة إنهاء تشكيل اللجنة الدستورية وبدء عملها في أقرب وقت ممكن، كما شمل اللقاء بحث تطورات الأوضاع الميدانية على الأرض، خاصةً في مناطق شمال غرب وشمال شرق سوريا.

وأضاف أن اللقاء شمل كذلك تشديد الوزير شكري على أهمية تنسيق الجهود الدولية والإقليمية بهدف عدم السماح بنفاذ المقاتلين الفارين من المعارك إلى دول المنطقة، والعمل على تجفيف منابع تمويل الجماعات الإرهابية والتصدي لأي دعم سياسي ولوجستي لها.

ووفقا للمتحدث، فإن جيفري أطلع الوزير شكري على الرؤية الأمريكية تجاه مُستجدات الأوضاع في سوريا، كما أكد جيفري على تقدير ودعم بلاده للدور المصري الهام على صعيد إنهاء الأزمة السورية، فضلاً عن الجهود المصرية المُستمرة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف كأحد أهم مجالات التعاون الاستراتيجي بين البلديّن.

المصدر: وكالات

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: