صدى الواقع السوري

الكُرد يدينون العمل الإرهابي ويعلنون الحداد العام على ضحايا تفجيرات قامشلو

#صدى_شمال_سوريا:

الكُرد

[highlight]  الكُرد يدينون العمل الإرهابي ويعلنون الحداد العام على ضحايا تفجير قامشلو [/highlight]

تقرير : جوان محمد

أعلنت المنسقية العامة للإدارة الذاتية الكُردية في شمال سوريا ” روجآفا ، الحداد العام في عموم روجآفا، على ضحايا التفجير الإرهابي الذي ضرب صباح اليوم الأربعاء مدينة قامشلو، وأسفر عن أكثر من 200 شهيد وجريح.

وقد أعلنت الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي عن التزامها بحالة الحداد التي أعلنتها الإدارة الذاتية الديمقراطية، مشيرةً أن “هذا العمل الإرهابي ينَم عن حجم الإفلاس للجهة المسؤولة”.

TEV-DEM

[highlight] وأصدرت الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي بياناً إلى الرأي العام  طالعته ” Vedeng ” بخصوص التفجير الإرهابي جاء فيه : [/highlight]

أسفر الهجوم الوحشي اليوم في حي الغربي بمدينة قامشلو عن فقدان 35 مدنياً لحياتهم وإصابة أكثر من 153 آخرين، وحصول أضرار مادية كبيرة في محيط مكان الهجوم.

إن هذا العمل الإرهابي يَنِّمُ عن حجم الإفلاس للجهة المسؤولة عن هذا الفعل الأخرق؛ علماً بأن مكونات روج آفا قد شهدت مثيلاتها في معظم مدنها وحواضرها التي أعلنت بشكل عملي بأنه لا حاضنة بينها لمثل هذا التفكير التكفيري وأن هذه الواقعة التي لا تنتمي إلى أيِّ دين أو معتقد؛ بل أنها تعاديها وتعادي من قبلها الحالة المتقدمة من التنظيم المجتمعي في روج آفا.

إننا في الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي نعلن التزامنا بإعلان حالة الحداد المُعلنة من قبل المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية إثر هذه المجزرة، وندين ونستنكر هذا الفعل الإرهابي وكل الأعمال الإرهابية التي تقع وتستهدف المدنيين.

بارزاني2

[highlight] كما أدان رئيس إقليم كوردستان “مسعود البارزاني” اليوم الأربعاء , بشدة التفجيرين الانتحاريين، اللذين استهدفا مدينة قامشلو, وقال السيد البارزاني في بيان طالعه (vedeng ) :” [/highlight]

أحزنني جداً الهجوم الذي استهدف إخواننا وأخواتنا في مدينة قامشلو صباح اليوم وأسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى ،و أدين بشدة هذا الهجوم الإرهابي البربري , كما أعزي ذوي شهداء هذا الحادث الأليم وأتمنى الشفاء للجرحى “كما نوّه محافظة دهوك بالقول :” على المؤسسات ذات العلاقة بمحافظة دهوك تسخير كلّ طاقاتها وإمكاناتها لمساعدة الجرحى وضحايا هذا الهجوم الإرهابي“.

والجدير بالذّكر أيضاً، فقد أمر الرئيس البارزاني بإرسال سيارات الإسعاف إلى معبر سيمالكا (فيش خابور)لاستقبال الجرحى “.

KNK

[highlight]  كما اعتبرت الهيئة التنفيذية في المؤتمر الوطني الكردستاني، المجزرة التي وقعت في مدينة قامشلو، هجوماً ضد الإنسانية. ودعت القوى الكردستانية لمساندة مقاومة روج آفا. [/highlight]

وأصدرت الهيئة التنفيذية للمؤتمر الوطني الكردستاني بياناً إلى الرأي العام بخصوص المجزرة التي وقعت اليوم في مدينة قامشلو، قالت فيه “إن مرتزقة داعش أعداء الإنسانية نفذوا هجوماً صبيحة اليوم على المدنيين في مدينة قامشلو، وارتكبوا مجزرة بحق المدنيين والذين غالبيتهم من الأطفال والنساء”.

وتطرق البيان إلى حصيلة المجزرة التي وقعت وأشارت أن 34 مدنياً فقدوا حياتهم وأصيب 143 آخرين وما زال هناك آخرين تحت الأنقاض. وأكد أن هذا الهجوم في روج آفا ليس الأول، وقال “مصاصو الدماء نفذوا العديد من الهجمات المشابهة”، وذكرت مجزرة كوباني في 25 حزيران 2015 وكذلك تفجير حسكة في 20 آذار 2015 وآخرها يوم 5 تموز  الجاري ليلة عيد الفطر السعيد في مدينة حسكة.

وأشار البيان أن الهجوم الذي وقع في قامشلو هو امتداد لتلك الهجمات، وقال “إن مصاصي الدماء هؤلاء (داعش) لا يعرفون الأعياد، الأيام المباركة، ولا الإسلام ولا أي دين، كما لا يعرفون الله تعالى”.

ونوه البيان أن مرتزقة داعش لا يحترمون القيم وليس لديهم اعتقاد ديني، وأكد أنهم خرجوا باسم الإسلام ولكنهم ليسوا بمسلمين ولا يمثلونه، كما أنهم ليسوا بشراً بل هم قتلة ومجرمون. وتابع “وفوق كل هذه الحقيقة فإن الدولة التركية وحكومتها حكومة حزب العدالة والتنمية وكذلك دولة قطر تدعم هؤلاء المرتزقة”، مشيراً أن المرتزقة وصلوا بدعم هذه الأطراف إلى ما هم عليه الآن.

الحاكمية

وقد أكد كل من الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة، وحزب الاتحاد الديمقراطي و حزب السلام الديمقراطي الكردي في سوريا،  أن التفجير الذي وقع في قامشلو يستهدف مشروع الديمقراطية المتمثلة بالإدارة الذاتية الديمقراطية وفدرالية روج آفا-شمال سورية، واعتبروا هذا التفجير دليل على إفلاس المجموعات المرتزقة نتيجة الانتصارات التي تحققها حملة تحرير منبج.

واستهدف اليوم تفجير وقع في حي الغربي بمدينة قامشلو، والتي راح ضحيتها حوالي35مدني، وجرح حوالي150 أخرين حتى الآن، فيما لاتزال عمليات البحث جارية تحت الأنقاض بحثاً عن ناجين.

وبهذا الخصوص اصدرت كل من  الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة، والمجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي وحزب السلام الديمقراطي الكردي في سوريا،، بيانات كتابية منفصلة ، والتي استنكروا فيها التفجير الذي استهدف المدنيين الآمنين في مدينة قامشلو.

[highlight] وجاء في بيان الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة: [/highlight]

” التفجير الإرهابي الذي استهدف مدينة قامشلو من قبل المجموعات الإرهابية , تدل دلالة قاطعة على إفلاس هذه المجموعات نتيجة الانتصارات التي حققتها وحدات حماية الشعب و المرأة وقوات  الاسايش و قوات سوريا الديمقراطية و حملة تحرير مدينة منبج.

وأكد البيان “أن المجموعات المرتزقة  يريدون الوقوف بوجه مشروعنا الديمقراطي المتمثلة بالإدارة الذاتية الديمقراطية و فدرالية روج أفا – شمال سوريا و ضرب العيش المشترك و أخوة الشعوب .

ان المجموعات الارهاربية ارادت من هذا التفجير النيل من ارادة شعبنا و خلق حالة من اليأس و الاحباط .

اننا في الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة ندين و نستنكر هذا العمل الارهابي الجبان و نقدم التعازي لعوائل الشهداء و الشفاء العاجل للجرحى.

واختتم البيان بالقول”ندعوا شعبنا للوقوف الى جانب قواتنا و نعاهد شعبنا بمواصلة نضالنا حتى الوصول الى مجتمع  ديمقراطي حر تسوده العدالة و الاخوة و المساواة و العيش المشترك” .

pyd

[highlight] وأما بيان المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي فجاء فيه:” [/highlight]

“استهدف الإرهاب صباح اليوم  مدينة قامشلو مُسفراً عن وقوع عشرات من الشهداء والجرحى من بينهم أطفال ونساء وأغلبهم من المدنيين. والإرهابيون الذين نفذوا هذه المجزرة المروعة وفي هذا التوقيت إنما يدل على إفلاسهم وإفلاس الجهات الداعمة لهم في النيل من إرادة شعبنا ومن الحالة المتقدمة من الأمن والاستقرار والتنظيم المجتمعي التي وصلت إليها جميع المكونات في شمال سوريا- روج آفا متحولّة من خلال نموذج الإدارة الذاتية إلى حلٍ رصين للأزمة السورية وعموم أزمات الشرق الأوسط.

إننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD نستنكر وندين هذا العمل الإرهابي الجبان وندين الجهة التي تقف ورائه، كما أننا نتوجه بالعزاء إلى الشعب وإلى عوائل شهداء هذه المجزرة ونطلب الشفاء العاجل للجرحى. ونؤكد بأن مثل هذه الأعمال الجبانة لن تثني عزيمة شعبنا وإرادته الحرة من التقدم في مسيرة التغيير الديمقراطي وتسخير كل ما يلزم في سبيل توطيد أواصر العيش المشترك، كما نتوجه إلى عموم القوى السياسية الديمقراطية والعلمانية ومنظمات حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني وعموم الأسرة الدولية بالتكاتف بهدف القضاء على ظاهرة الإرهاب الفكرية التكفيرية والمادية وخلق ذهنية مجتمعية تكفل بخلق مجتمع ديمقراطي تقوض آفة الإرهاب التي تبدو اليوم كظاهرة معلومة تهدد العالم بأسره، كما نؤكد بأن دعم مشروع الحل المتمثل بالفيدرالية الديمقراطية على أساس تمثيل إرادة المكونات هي الخطوة الصحيحة في طريق القضاء على الإرهاب والاستبداد في سوريا.

مرة أخرى نتوجه إلى عموم شعب سوريا والمجتمعات في العالم مؤكدين بأنه لا سبيل لنا إلّا التقدم في الطريق الذي خطه آلاف الشهداء لتحقيق الحرية والمجتمع الديمقراطي وتذليل جميع العقبات التي تعترض سبل تحقيقه وأننا ماضون في هذا الطريق بعزم أكبر وعزيمة أقوى من ذي قبل”.

يذكر أن هجوماً بشاحنة مفخخة استهدف الحي الغربي بمدينة قامشلو في حوالي الساعة 9:25 من صباح اليوم.

حزب السلام الديمقراطي

[highlight] حزب السلام الديمقراطي الكردي في سوريا [/highlight]

“اليوم حوالي الساعة التاسعة صباحا، وفي الحي الغربي بمدينة قامشلو، انفجرت شاحنة مفخخة مستهدفة منطقة تجمع سكاني مكتظة بالمدنيين ومحلات تجارية ومهنية، مما أدى إلى استشهاد العشرات من المدنيين وإصابة العديد منهم، يأتي هذا العمل الجبان في الوقت الذي يترقب فيه شعبنا تحرير مدينة منبج المعقل الأساسي والاستراتيجي لداعش، وربط  مقاطعة كوباني بمقاطعة عفرين وفك الحصار عنها.

إننا في حزب السلام الديمقراطي، في الوقت الذي ندين هذا التفجير، نعتبره عملاً إرهابياً في غاية البشاعة والوحشية، وخارج إطار الإنسانية، الأمر الذي يزيد من أهمية محاربة الإرهاب على جميع المستويات، وأخذ مواقف وإجراءات جدية في كشف ومحاربة الإرهاب وداعميه،  ونطالب المزيد من رص الصفوف وتحمل مسؤولياتنا التاريخية في سبيل حماية شعبنا ومناطقنا والحفاظ على وحدتنا و تلاحمنا ضد جميع المحاولات التي تستهدف زعزعة أمننا، والالتفاف حول رؤية صائبة لمستقبل روج افا ومستقبل سوريا”.

اسايش

وقد قالت القيادة العامة لقوات آسايش روج آفا أن الهجوم الذي استهدف مدينة قامشلو جرى بواسطة شاحنة مفخخة استهدف التجمعات السكنية للمدنيين. وتوعدت القيادة بالثأر من الفاعلين وقدمت العزاء لذوي الشهداء وتمنت الشفاء العاجل للجرحى.

[highlight] وجاء في بيان كتابي أصدرته القيادة العامة لقوات الآسايش في روج آفا طالعته ” Vedeng”، ما يلي: [/highlight]

“اليوم وبتمام الساعة التاسعة و23دقيقة صباحاً انفجرت شاحنة مفخخة بالحي الغربي لمدينة قامشلو مستهدفة التجمعات السكنية للمدنيين في شارع حيوي مكتظ بالمدنيين.

كان نتيجة الانفجار أضرار مادية كبيرة بالمباني المحيطة بمكان الانفجار وعدد كبير من الجرحى وما زال العديد من المدنيين تحت الأنقاض, وتحقيقاتنا جارية على قدم وساق للوصول إلى الجهة التي تقف وراء هذا العمل الإرهابي .

إننا في قوات الآسايش نعزي مدينة قامشلو مدينة الصمود ونعاهدهم بالثأر لدمائهم الطاهرة من رجس الإرهاب والمرتزقة المرتبطين به الذي يعمل على زعزعة المنطقة بأفعالها الجبانة.”

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: