الكونغرس الأمريكي يتهم أردوغان بتأجيج نيران صراعات عالمية وينتقد بشدة العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا

 

انتقدت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي بشدة  السياسة التي انتهجتها أنقرة في الفترة الاخيرة وأكدت أنها أدت إلى زعزعة الاستقرار.

وعبر “إليوت انجل” رئيس اللجنة الديمقراطية في الكونغرس ومايكل ماكول السيناتور الجمهوري البارز والعضو باللجنة عن قلقهما بشأن العلاقات الأمريكية مع تركياوأكدا في بيان مشترك إلى أن أفعال تركيا تزعزع للاستقرار تحتاج إلى معالجة أقوى.

وأضاف في بيانهما: يتعين على الولايات المتحدة العمل مع حلفائها الأوروبيين وحلفائها في الناتو وشركائها لمواصلة استخدام كل الأدوات المتاحة لهم لمطالبة تركيا بعكس مسارها التي تتبعه.

وأشار المسؤولان الامريكيان في  البيان إلى ستة نقاط  للسياسة التركية وعبرا عن املهما في أن تعكس  تركيا تلك السياسة.

الأول: استحواذها على نظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400 ، والذي يهدد قابلية التشغيل البيني للناتو, ويقوض تعهد الدفاع الجماعي للحلف, وقد اتخذت إدارة ترامب خطوة غير مسبوقة بفرض عقوبات على أنقرة بسبب شرائها منظومة S-400 من موسكو واختبارها.

الثاني: العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا (نبع السلام)، والتي زعزعت المكاسب الحاسمة التي حققتها الولايات المتحدة وشركائها المحليين (قوات سوريا الديمقراطية) في القتال المستمر ضد تنظيم داعش، وفاقمت الأزمة الإنسانية القائمة.

الثالث: اتهم البيان الرئيس التركي أردوغان بتأجيج نيران صراعات عالمية أخرى، حيث تفيد التقارير بإرسال أردوغان مرتزقة سوريين إلى ليبيا وناغورنو كاراباخ.

الرابع: صراع شرق البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث أشار البيان إلى أن  أنقرة كانت تقطع العلاقات بين أعضاء الناتو, وقد قامت بالتنقيب عن الموارد الهيدروكربونية في المياه المتنازع عليها, والتي تطالب بها اليونان (العضو في حلف الناتو)، وقبرص (الشريك الرئيسي للحلف).

الخامس: كما أشار البيان إلى علاقات أنقرة مع حركة المقاومة الفلسطينية حماس، وأن أردوغان استضاف علانية إرهابيي حماس في تركيا، بما في ذلك الأفراد الذين حددتهم الولايات المتحدة على قوائم الإرهاب بسبب أنشطتهم الإرهابية, حيث استضاف أردوغان في آب الماضي وفداً من حركة حماس بقيادة زعيمها (إسماعيل هنية), ونائب رئيسها (صالح العاروري)، ورئيس حركة حماس في الخارج (ماهر صلاح)، ورئيس الديانات العربية والإسلامية للحركة (عزت الرقيق)، وممثلها في تركيا (جهاد يغمور).

السادس: انتقد البيان سياسات أردوغان في الداخل التركي التي قوضت المؤسسات الديمقراطية في تركيا من خلال تعزيز سلطته، وتقويض استقلال القضاء التركي، واستهداف الموظفين المحليين في القنصليات الأمريكية بتهم جنائية لا أساس لها.

وياتي الانتقاد الامريكي قبل ايام من فرض واشنطن عقوبات اقتصادية وعسكرية على أنقرة ,حيث فرضت  الولايات المتحدة  يوم الاثنين، عقوبات على تركيا حليفة الناتو، لشرائها نظام الدفاع الجوي إس -400 من روسيا.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: