صدى الواقع السوري

القيادة الوسطى الأميركية: الدوريات الأمريكية العسكرية بالتعاون مع “قسد” هي لمواجهة تهديدات لاعبين خبثاء في المنطقة

تزامناً مع انتشار الدوريات العسكرية الأمريكية بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية أكد المتحدث باسم القيادة الوسطى الأميركية (سانتكوم) الكولونيل شون راين يوم الاثنين في تصريح له إن القوات الأميركية بدأت بتسيير دوريات على طول الحدود الشمالية الشرقية السورية لـ”مواجهة تهديدات لاعبين خبثاء” في المنطقة.

وأضاف راين في تصريحات لقناة “الحرة” أن الدوريات الأميركية تتم بالتعاون مع الحلفاء في قوات سوريا الديموقراطية (قسد).

كما كشفت مصادر في وزارة الدفاع الأميركية لـ”الحرة” يوم الاثنين أن القوات الأميركية في المنطقة وخصوصا تلك المنتشرة في سوريا والعراق، رفعت من مستويات استعدادها لمواجهة احتمال قيام مجموعات إرهابية مدعومة من “الحرس الثوري الإيراني” وتحديدا “فيلق القدس” بهجمات تستهدف مصالح أميركية.

وأضافت المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها، أن “المغامرات الإيرانية الهادفة إلى النيل من أمن أفراد القوات المسلحة الأميركية ستكون فاشلة حتما”، وإن قدرات الولايات المتحدة وشركائها في المنطقة على أتم الاستعداد للتصدي لأي خروقات غير مسؤولة.

كما أعلن “المرصد السوري لحقوق الإنسان” عن مصادر موثوقة لها أنه من المرتقب أن تجري خلال الساعات القليلة القادمة عملية نقل جديدة لمئات العناصر من مقاتلي الفصائل الموالية لتركيا إلى داخل الأراضي التركية ومنها إلى مناطق مقابلة لشرق نهر الفرات،

ويشارإلى أن التدابير الأمنية المتخذة من قبل القوات الأميركية في المنطقة، تأتي في إطار خطط الطوارئ أو ما يُعرف بـ Contingency Plans وهي إجراءات تبادر القيادة العسكرية الأميركية إلى اعتمادها كلما توافرت معلومات عن خطر محدق في مكان ما.

يأتي هذا ردا على احتمال حصول عمليات انتقام من قبل مجموعات إيرانية عقب دخول أوسع حزمة من العقوبات الأميركية ضد إيران.

والجدير بالذكر أن القوات الأمريكية تمركزت يوم أمس الأحد  في بعض المناطق الشمالية لريف الحسكة في مدن الدرباسية وسركانية بعد استهداف الجيش التركي لمواقع قسد في شرق الفرات وشمال سوريا.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: