القوات السورية والروسية لم تحرك ساكناُ أثناء هجوم مرتزقة تركيا على ريف عين عيسى … ولم ترد عسكرياً…فما السبب

تعرضت قرى في ريف بلدة عين عيسى فجر اليوم الجمعة لهجوم من مرتزقة تركيا ممن تسمي نفسها الجيش الوطني بالتزامن مع قصف تركي لتلك المناطق حيث شهدت قريتي الجهبل والمشيرفة في ريف عين عيسى هجوما من قبل الفصائل المسلحة الموالية لتركيا وتصدت لها قوات سوريا الديمقراطية وألحقت بها خسائر جمة

لكن اللافت في الأمر هو بقاء القوات الروسية وكذلك السورية في أماكنهم دون أن تتحرك أو تنسحب إلى نقاط أخرى أو ترد على مصادر النيران وكأنها كانت على علم بهذا الأمر

عدم تحرك القوات الروسية والسورية تعطي دلالات عديدة للمشهد الحالي فهذا الأمر ربما يدل على وجود تنسيق بين الأتراك والقوات السورية عبر الجانب الروسي لذلك بقيت القوات السورية في مواقعها دون أن تحرك ساكنا علما أنه تفي السابق كانت هناك حالات قصف متبادلة بين الجيش السوري والفصائل المسلحة الموالية لتركيا

ويفسر البعض الآخر بأن دمشق ترغب في استغلال هذا الشي لممارسة المزيد من الضغوطات على الإدارة الذاتية من أجل الحصول على التنازلات اثناء أي تفاوض في المراحل المقبلة.

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: