صدى الواقع السوري

القنصل التركي يحذر برلمان كردستان من دعم القوات الكردية في عفرين و برلماني كردي يدعو إلى خروج قوات الجيش التركي من إقليم كردستان

بعد توجه وفد من برلمان اقليم كُردستان إلى عفرين للإطلاع عن كثب على الأوضاع هناك وللتضامن مع الشعب في عفرين الذي يواجه هجمات الجيش التركي براً وجواً حذر القنصل التركي في هولير برلمان إقليم كردستان من دعمها للمقاومة في عفرين، وذلك بعد زيارة وفد برلمان ، فيما طالب البرلمان الجيش التركي الخروج من أراضي الإقليم.

حيث قال عضو كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في برلمان إقليم  كردستان سالار محمود في لقاء أجراه معه موقع دوا ڕۆژ ” القنصل التركي زار برلمان كردستان بعد جلسة البرلمان التي عقدت يوم 30 كانون الثاني وأعرب عن قلقه بشان موقف عدد من برلمانيي كردستان، وحذر برلمان كردستان وقال بأنه لا يجوز أن يدعم برلمان كوردستان مدينة عفرين”.

ونوه محمود بأن القنصل التركي تلقى الرد المناسب، وقال بأنهم شددوا على ضرورة تعاونه على إخراج الجيش التركي من أراضي إقليم كردستان وفق المادة 37 من العام 2003 لبرلمان كردستان”.

وأشار البرلماني الكردي إلى أنهم يدعمون عفرين وسيستمرون في ذلك، وعلى قوات الجيش التركي الخروج من كردستان، ولا علاقة لنا فيما إذا كانت تركيا قلقة أم لا، ولن نقبل بالتحذير التركي  و أين كانت تركيا حين دخلت عناصر تنظيم داعش إلى كردستان ، وتقوم الآن بالتحذير على خلفية دعمنا لمدينة عفرين.

وقال المحلل السياسي التركي، جنكيز تومار إن “تركيا لا ترى هذه الزيارة إيجابية بالنسبة للعلاقات مع الأكراد في إقليم كردستان العراق، لكنها تعودت على العلاقات بين كردستان العراق، والشمال السوري، كما حدث في عملية كوباني (عين العرب

وأردف تومار أن “تركيا تزعجها مثل هذه الخطوات، لأنها ساعدت الأكراد في كردستان العراق منذ في الرئيس الراحل صدام حسين، وكذلك في كوباني، كما أجرت محادثات معهم منذ 8 سنوات”. وأشار تومار إلى أن “تركيا حاولت بكل الوسائل حل القضية الكردية، لكن الأكراد يريدون إقامة دولة، وهنا لا توجد نقطة مشتركة حول هذا الموضوع بين تركيا والأكراد، لأن تركيا ضد إقامة دولة كردية في المنطقة”.

من جهته، قال المحلل السياسي الكردي، ريبوار عبد الله، إن “الوفد يمثل شرائح المجتمع الكردستاني، باعتبارهم ممثلي الشعب، وبالتالي لا تعتبر هذه الزيارة سياسية، وإنما شعبية”.

المصدر: فدنك _وكالات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: